الوطن

آليّة العودة الآمنة للمغتربين

 

 

أقرّ مجلس الوزراء في جلسة عقدها أمس في السراي الحكومية برئاسة الرئيس حسان دياب آلية عودة اللبنانيين من الخارج، في صيغة أولية قد تخضع إلى تعديلات إضافية ستطرح في مجلس الوزراء الخميس.

وبالنسبة لآلية فتح مطار بيروت الدولي لعودة من يرغب من اللبنانيين ذكّرت الحكومة اللبنانية بأن الحدّ من الانتقال وبقاء المواطنين في اماكن إقامتهم، أينما كانت، هو أكثر أماناً لسلامتهم وسلامة ذويهم وعائلاتهم، وعلى من يرغب منهم بممارسة حقه الطبيعي في العودة الى لبنان، أن يتبع الاجراءات والتدابير المحدّدة في متن هذا القرار.

1 ـ تتمّ، لدى السفارات اللبنانية في الخارج، تعبئة استمارة خاصة لغرض العودة الى لبنان تتضمّن التصريح عن المعلومات الأساسية لكل شخص سيّما السن والوضع الإجتماعي (مع عدد أفراد الأسرة وسنّ كل منهم) والوضع الصحي (أمراض تنفسية وصدرية مزمنة، عوارض صحية طارئةألخ)

ويتم إعداد هذه الإستمارة بين وزاراتي الصحة والخارجية.

2 ـ تُحدّد أسماء الأشخاص الذين يفتح المطار لعودتهم وفقاَ لما يلي:

أ ـ أصحاب الأولوية: العائدون ذوو الوضع الصحي والعمري الدقيق والعائلات.

لأجل تطبيق هذا المعيار، يُعتبر من فئة المعرّضين للخطورة الصحية الأشخاص الذين يثبت من ملفاتهم الطبية أنهم يعانون من الأمراض التالية: السكري، السرطان، الشريان التاجي، إرتفاع ضغط الدم، الربو، الانسداد الرئوي المزمن. ويعتبر من فئة السن الدقيقة الأشخاص الذين تزيد سنّهم عن /60/ سنة واولئك الذين يقل سنهم عن /18/ سنة. ويتم نقل هؤلاء الأشخاص برفقة أفراد العائلة المسؤولين عنهم مباشرة (زوج، زوجة، أولاد).

ب ـ لاحقا، العائدون ذوو الوضع الإجتماعي الدقيق والأفراد الذين غادروا لبنان بموجب تأشيرة فيزا مؤقتة أو قصيرة الأمد باقي الأشخاص.

3 ـ يتم شراء بطاقات السفر، على نفقة المسافرين، على اساس السعر الذي تحدده شركة طيران الشرق الأوسط بعد احتساب تكلفة البطاقة وفقاً لتوزيع المقاعد المعتمد في هذا القرار.

ويتم اعداد خطط سير الطائرات ومواعيد انطلاقها من قبل وزارة الأشغال العامة والنقل بالتنسيق مع وزارة الخارجية بالنظر الى طلبات العودة والاستمارات المقدّمة لدى السفارات اللبنانية في الخارج.

4 ـ تنطلق الطائرة من مطار رفيق الحريري الدولي وعلى متنها، بالإضافة إلى طاقمها:

 ـ فريق طبي مكلف من قبل وزارة الصحة العامة مزوداً بعدد كافٍ من الكواشف المخبرية الخاصة بفيروس كورونا (طبيبان ومخبريان وممرضان)

 ـ فريق من الأمن العام اللبناني بعديد أربعة أشخاص.

5 ـ تكلف وزارة الخارجية القنصل العام (أو أحد أعضاء السفارة اللبنانية) في بلد المغادرة بالحضور الى مطار المغادرة لمواكبة تنفيذ الإجراءات والتحقق من مطابقتها لهذا القرار. ويقوم الشخص المكلف بإعداد لوائح العائدين بالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة والنقل على ضوء العدد الذي تستوعبه الطائرة ويُضيف إلى كل لائحة مغادرة أساسية، لائحة انتظار تتضمن نصف عدد اللائحة الأساسية.

6 ـ يُجري الفريق الطبي، في مطار المغادرة، معاينة طبية وفحصين مخبريين لكل لبناني راغب بالعودة قبل صعوده الى متن الطائرة للتأكد من سلامته وحرصاً على سلامة المسافرين. ويتم انتظار ظهور النتيجة ولا يُسمح بالصعود الى الطائرة إلا لمن تأكدت سلامته من الفيروس بموجب العناية الطبية والفحصين المذكورين.

7 ـ قبل الصعود إلى الطائرة، يتوجب على من تأكدت سلامتهم التوقيع على نموذج التعهّد أمام فريق الأمن اللبناني. ويلتزمون بموجب هذا التعهد بالحجر الصحي الذاتي وبملازمة المنزل في العنوان المحدد او في اماكن الحجر الأخرى (الفنادق والمجمعات وغيرها) بإشراف وزارات الصحة العامة والداخلية والدفاع تحت طائلة الملاحقة القانونية.

8 ـ يُنظم محضر في مطار المغادرة يتضمن إسم اللبناني العائد ورقم جواز سفره والرقمين المتسلسلين للفحصين الطبيين المجريين له مع نتيجة كل منهما، كما يذكر في المحضر تبليغ الشخص المعني نسخة عن قرار مجلس الوزراء الصادر في الموضوع وتسليمه نسخة عن لائحة إجراءات السلامة والوقاية وتوقيع الشخص المذكور على نموذج التعهد. ويوقع المحضر كل من مندوب وزارة الخارجية والشخص المسؤول عن فريق الأمن العام والطبيب المسؤول عن الفريق الطبي بعد ذكر اسمائهم بصورة واضحة مع ساعة تنظيم المحضر وتاريخه. تُجمع المحاضر والتعهدات من قبل فريق الأمن العام المنتدب على الطائرة كما تُحفظ نسخة عن كل محضر لدى كل من وزارة الخارجية ووزارة الصحة العامة وخلية الأزمة في وزارة الداخلية.

9 ـ يجري توزيع الركاب في الطائرة العائدة الى لبنان بحيث يترك مقعد فارغ الى جانب كل راكب في مختلف الدرجات. ويلتزم الركاب بالارشادات الوقائية التي يطلبها منهم طاقم الطائرة والفريق الطبي على متنها واهمها وضع الأقنعة والقفازات. ويقوم عناصر الأمن العام بتنظيم محضر بأي مخالفة لهذه التعليمات.

10 ـ عند الوصول الى مطار رفيق الحريري الدولي، يتم نقل المسافرين المسنين والمسافرين الذين يعانون من أمراض مزمنة الى صالات درجة الاعمال في حرم المطار بينما يبقى باقي المسافرين في القاعات العادية. ويجري فحص مخبري (PCR) للمسافرين الذين يعانون من أمراض تنفسية أو صدرية أو أية أعراض أخرى تستدعي هذا الإجراء ويتم الانتظار حتى ظهور نتيجة الفحص المذكور.

في هذه الاثناء تتم تعبئة استمارة صحية ـ اجتماعية ـ لوجستية (تعدها مسبقا وزارة الصحة العامة) لكل لبناني عائد من قبل فريق خاص تكلفه وزارة الصحة وتجري من خلاله التقييم الاجتماعي للشخص المذكور تمهيداً لتطبيق إجراءات الوقاية والحجر المناسبة (اما حجر منزلي واما حجر في مركز خاص) وذلك بالتنسيق مع الوزارات المعنية سيما الشؤون الاجتماعية والسياحة الداخلية وايضاً وزارة الدفاع عند الإقتضاء.

11 ـ لا يُسمح بتجمع أي عدد من الأشخاص خارج حرم المطار او داخله بغية استقبال المسافرين العائدين. وعلى كل لبناني عائد، بعد انتهاء إجراءات التقييم الصحي ـ الاجتماعي وظهور نتيجة الفحص المخبري سلبية (عدم وجود إصابة بالفيروس)، أن يغادر المطار على متن سيارة تقله بمفرده إضافة إلى الشخص الذي يقودها. أما بالنسبة إلى العائلات العائدة فتقود وزارة الأشغال العامة والنقل، بالتنسيق مع وزارات الصحة العامة والداخلية والدفاع، بتحديد مواصفات وسائل النقل التي ستقلهم وشروط السلامة والوقاية فيها. وتتم المغادرة بإشراف عناصر من قوى الأمن الداخلي تتحقق من شروط الوقاية داخل وسيلة النقل كما ومن وجهة سيرها ومطابقتها لمضمون استمارة التعهد الموقع وأيضاً لمضمون التقييم الإجتماعي، ويتم تنظيم محضر يثبت مواصفات وسيلة النقل ورقم لوحتها واسم الشخص الذي يقودها بعد التحقق من هويته.

أما في حال ظهور نتيجة الفحص المخبري إيجابية (وجود إصابة بالفيروس)، فيتم نقل المصاب بواسطة الصليب الأحمر اللبناني، بمواكبة دورية قوى الأمن الداخلي، إلى أحد مراكز العلاج أو الحجر وفقاً لحالة المريض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق