خفايا وكواليس

خفايا

 

 

قالت منظمات حقوقية لبنانية إنها تراقب تعامل الحكومة مع ملف المعتقل اللبناني في السجن الفرنسي جورج عبدالله بعدما أنهى محكوميته منذ سنوات، وبعدما قررت الحكومة الفرنسية الإفراج عن سجناء لم ينهوا محكوميتهم بجرائم لا تقارن بقضية عبدالله بسبب الكورونا، لأن الاعتبارات القانونية والإنسانية ومسؤولية الدولة عن مواطنيها عوامل تفرض تحركاً رسمياً نحو فرنسا لمطالبتها بإدراج جورج عبدالله في لائحة آلاف السجناء الذين سيفرج عنهم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق