اقتصادالوطن

عدّاد إصابات «كورونا» 548 بزيادة 7 حالات… ولا وفيّات

أعلن التقرير اليومي الصادر عن مستشفى الحريري الجامعي أنَّ «مجموع الحالات التي ثبتت مخبرياً إصابتها بفيروس الكورونا والموجودة حالياً في منطقة العزل الصحي في المستشفى وصلت إلى 31 إصابة». وأعلنت أنه «تم استقبال 16 حالة مشتبهاً في إصابتها بفيروس الكورونا نقلت من مستشفيات أخرى».

وأكدت إدارة مستشفى الحريري أنه «لم يتم تسجيل أي حالة شفاء اليوم وبالتالي ما زال مجموع الحالات التي شفيت تماما من فيروس الكورونا منذ البداية حتى تاريخه 60 حالة شفاء».

توازياً 7 إصابات جديدة بفيروس «كورونا» فقط سجلت أمس رسمياً، ما رفع العدد الإجمالي إلى 548 في انتظار ما ستسفر عنه فحوصات المغتربين العائدين، في المقابل لم يُعلن عن أي وفاة ما يعني أن عددها مستقر عند 19.

من جانبها أصدرت غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث في السراي الحكومي تقريرها أمس في ما خص انتشار فيروس كورونا في لبنان. وأوضح التقرير أن عدد حالات الاصابة بكورونا المسجلة منذ 21 شباط بلغ 548، بعد تسجيل 7 إصابات جديدة امس.

وأشار التقرير الى أن عدد الفحوص المخبرية خلال الساعات الـ24 الماضية هو 568، أما عدد الفحوصات التي تم إجراؤها للبنانيين العائدين من بلاد الانتشار هو 430.

وأعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي عن وباء «كورونا» تسجيل 7 إصابات جديدة رفعت العدد الاجمالي للحالات المثبتة الى 548. 

 من جهة ثانية، التقى وزير الصحة حمد حسن النائب فريد البستاني، بحضور الوزير السابق غسان عطاالله. وتم البحث في الإجراءات المتخذة في منطقة الشوف لمواجهة مخاطر تفشي فيروس «كورونا» وضرورة رفع الجهوزية اللازمة لذلك، من خلال تعبئة الجهود الحكومية والأهلية.

وتناول اللقاء أهمية تسريع تجهيز مستشفى دير القمر الحكومي وتفعيل وتعزيز سائر المراكز الصحية الحكومية والأهلية في الشوف.

 كذلك، التقى الوزير حسن مجموعة من المتطوّعين، الذين يتلقون التدريب لمواكبة من هم في الحجر المنزلي من كبار السن أو من الذين لا يستخدمون التكنولوجيا، من خلال تلقي الاتصالات عبر الخط الساخن للوزارة، وتقديم المساعدة على تعبئة الاستمارات الالكترونية المطلوبة والخاصة بمرضى «كورونا» أو المشتبه بإصابتهم بسبب عوارض يعانون منها.

وثمن حسن «العمل التطوعي الذي يعكس أبهى صور التضامن بين أبناء الوطن الواحد»، مؤكداً على «محورية دور المجتمع الأهلي والمدني في مواكبة الإجراءات الرسميّة التي تقوم بها الحكومة والوزارات المختصة لمواجهة مخاطر تفشي «كورونا».

من جانبها، أطلقت إدارة مستشفى المنية الحكومي خدمة الخط الساخن، وعيادة خاصة مجانية بدوام يومي، من الثامنة صباحاً إلى الثامنة مساءً، لمساعدة المرضى من منازلهم، وتحديد من يشتبه في إصابته بفيروس «كورونا»، وتوجهه إلى طوارئ المستشفى لمعاينته. وذكرت أن «معاينات المحوّلين من الخط الساخن إلى طوارئ المستشفى مدفوعة التكلفة من الهبة المرصودة، وهي حصراً لأهالي المنية الادارية».

وغرّدت وزيرة المهجرين غادة شريم كاتبةً «‏في يوم الصحة العالمي، كل الدعم للممرضات والممرضين في مكافحة محنة «كورونا» التي نمر فيها، حقا إنكم جنود مجهولون. حفظكم الله من كل أذى».

وأرفقت تغريدتها بهاشتاغ #يوم_الصحة_العالمي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق