الوطن

حتّي وعد عز الدين بالإهتمام بإعادة الطلاب من أوكرانيا

 

 تشاورت رئيسة لجنة المرأة والطفل النيابية النائبة عناية عز الدين، مع وزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتّي في قضية الطلاب والمغتربين في أوكرانيا والذين يبلغ عددهم نحو 750، وذلك في اتصال معه إثر تلقيها اتصالات من عدد كبير من طلاب لبنان في أوكرانيا الذين طالبوا بأن تلحظهم خطة الحكومة اللبنانية لإعادة المغتربين جرّاء انتشار فيروس كورونا.

وأكد  حتّي «متابعته للقضية» وأشار «إلى أن جدول الرحلات لنهاية الاسبوع الحالي مخصص لدول أفريقيا وبعض الدول الأوروبية»، واعداً «بايلاء الطلاب في أوكرانيا الاهتمام اللازم في جداول الرحلات المقبلة».

علامة

وفي سياق متصل دعا  عضو كتلة التنمية والتحرير النائب فادي علامة علامة إلى مساعدة الطلاب الموجودين في دول لا خطوط طيران فيها عبر «الميدل إيست». وقال عبر «تويتر»:»بعد التحية للجهود الرسمية المبذولة في سبيل عودة المغتربين، نود لفت النظر إلى أن بعض أبنائنا الطلاب وغيرهم من اللبنانيين، موجودون في دول ليس بيننا وبينها خطوط طيران مباشرة عبر طيران الشرق الأوسط، المطلوب من المعنيين إيجاد آلية آمنة لمساعدة من يرغب منهم بالعودة إلى الوطن».

صرخة الطلاب

وكان الطالب دانيال علي فياض الموجود في أوكرانيا، وجّه بإسم الطلاب اللبنانيين الموجودين هناك، صرخة ضمنها رسالة إلى المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ودار الإفتاء الجعفري والمدير العام للأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم، ناشدهم فيها التدخل والمساهمة في مساعدة الطلاب اللبنانيين الموجودين في أوكرونيا للعودة الى وطنهم في ظل إنتشار وباء كورونا وتسجيل أكثر من 1500 إصابة بالفيروس.

ولفت دانيال فياض في رسالته إلى «أن الوضع الإقتصادي للطلاب صعب جداً، خصوصاً أن لا تحويلات مالية من المصارف في لبنان للخارج وهذا ما ينعكس على عدم قدرتهم على دفع إيجارات السكن وأقساط الجامعة وحتى تأمين مستلزماتهم اليومية».

وختم فياض رسالته بالإشارة إلى «أن الطلاب اللبنانيين، يعوّلون على الدور الكبير للواء إبراهيم وجهوده لحل قضيتنا وإعادتنا إلى أرض الوطن».

زغيب

وأكد المفتي الشيخ عباس زغيب أن صرخة الطلاب اللبنانيين من أوكرانيا، وصلت إلى رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان والمفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان»، وقال «بعيداً من تكليفي من قبل المجلس الشيعي والدار متابعة هذه القضية مع الجهات المعنية، لكن يجب عبر رسالة الطلاب توجيه رسالة إلى المسؤولين إن كنتم فعلاً قاتلتم من أجل إرجاع اللبنانيين من الخارج خوفاً عليهم وحرصاً على أرواحهم، فإننا نقول لكم عليكم الاستجابة فوراً إلى هذا النداء وتحديد مواعيد رحلات تعيدهم، وإلا فإننا نحملكم كامل المسؤولية».

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق