أخيرة

درر الفنان السوري أكثم عبد الحميد

} سمير رفعت

كرّمتني الصديقة لمى كوكش عبد الحميد بأن زوّدتني عبر الجهاز المحمول بمجموعة صور رائعة من منحوتات زوجها الرفيق أكثم عبد الحميد والذي هو قامة فنية سورية وعبّر مع مجموعة من الرفقاء النحاتين والرسامين قدوة في مناقبيتهم وسمو انتمائهم عبر ما قدّموه من فن سوريّ رفيع أمثال محمد بعجانو ونبيل السمان ومظهر ترشيني الذي رحل عن هذه الدنيا باكراً  وهو في عزّ عطائه.

هذه الكوكبة من الفنانين السوريين القوميين الاجتماعيين تدرّبوا بعد تخرجهم من كلية الفنون في محترف شيخ النحاتين الأمين الراحل سعيد مخلوف الذي كان يفتح قلبه كما محترفه لكل من يريد ان يخطو على درب الفن السوريّ الأصيل، مجسداً قول الزعيم «إن الفن عنوان ارتقاء نفسيّات الامم».

وتعميماً للمكرمة التي شرّفتني بها لمى كوكش عبد الحميد أنشر هذه المنحوتات على صفحات جريدة «البناء»  كي لا تبقى أسيرة جهاز هاتف المحمول قد يُصاب بعطل طارئ ولا تبصر هذه التحف الدرر النور على صفحة جريدة قومية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق