أولى

غزة: مشاهدة القنوات العربية «المُطبّعة» حرام شرعاً

أفتت رابطة «علماء فلسطين» في قطاع غزة، أمس، بحُرمة مشاهدة القنوات العربية التي تبثّ المسلسلات الرمضانية الداعية للتطبيع مع الاحتلال، ودعت لمقاطعتها.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي، عقده مروان أبو راس، رئيس الرابطة، في مدينة غزة.
وقال أبو راس «ننظر بعين الاستهجان لسلوك بعض وسائل إعلام منسوبة إلى العروبة والإسلام، وتبث مسلسلات رمضانية داعية للتطبيع، لتصبح بوقا مشبوها من أبواق الدعاية الصهيونية بأموال عربية وإسلامية».
وتابع «لذا فإن متابعة هذه القنوات حرام شرعاً، ومقاطعتها واجب شرعي، لما تحمل في مخططاتها من أهداف تنصر من خلالها أعداء الأمة اليهود الصهاينة على أبناء المسلمين من أخوة الدين والعقيدة أهل فلسطين».
ويشير أبو راس، في حديثه إلى مسلسلين خليجيين، يُعرضان منذ بداية شهر رمضان، وأثارا ردود فعل فلسطينية وعربية غاضبة، لاحتوائهما إساءات للشعب الفلسطيني، ودعوات للتطبيع مع الكيان الصهيوني.
والمسلسلان هما «مخرج 7» و»أم هارون»، وتعرضهما قناة «أم بي سي» (MBC) السعودية، والتي تبث من الإمارات.
وتطرق مسلسل «مخرج 7»، للعلاقات العربية مع «إسرائيل»، وفيه مشاهد تؤيد إقامة علاقات اقتصادية وثقافية معها، وتسيء للشعب الفلسطيني، وتصفه بـ»العدو».
أما مسلسل «أم هارون» فتدور قصته حول سيدة يهودية، والتحديات التي واجهت أسرتها والجالية اليهودية في دول الخليج، وهو ما اعتبره مراقبون، عملاً يهدف إلى نشر ثقافة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق