عربيات ودوليات

«الصحة العالميّة» تصف كورونا بأخطر جائحة على مدى 100 عام وتؤكد ضرورة التضامن الدوليّ لمواجهتها

 

وصفت منظمة الصحة العالمية وباء فيروس كورونا بأنه «أخطر جائحة شهدها العالم على مدى 100 عام»، مشيرة إلى «ضرورة التضامن الدولي لمواجهة الفيروس».

وأكد تقرير عن منظمة الصحة العالمية، أن «جائحة فيروس كورونا تهدد العالم بخسارة التقدم المحرز في مجال الصحة، والتسبب في خسائر فادحة بالأرواح، وتعطيل سبل العيش، وإعاقة التقدم نحو أهداف التنمية العالمية في مجال الصحة».

وأشار التقرير تحت عنوان «إحصاءات الصحة العالمية لعام 2020» الذي نشرته المنظمة أمس، إلى أن «الوباء سلط الضوء على الحاجة الملحّة لاستثمار جميع البلدان في أنظمة صحيّة قوية ورعاية صحية أولية لكونها أفضل خط دفاع ضد تفشي الأمراض مثل كورونا».

وأفاد التقرير بأن «الناس حول العالم يعيشون حياة أطول وأكثر صحة، حيث ارتفع متوسط عمر الفرد المتوقع في البلدان النامية بين عامي 2000 إلى 2016 بنسبة 21 % أي 11 سنة، وفي الدول مرتفعة الدخل بنسبة 4 % أي 3 سنوات».

وكان التقدم الكبير المحرز في الدول النامية بسبب تحسن الوصول الى خدمات الرعاية الصحية وتحسين رعاية صحة الأم والطفل ما أدى إلى انخفاض وفيات الأطفال إلى النصف عن الفترة نفسها، بالإضافة إلى تحسين الوصول إلى خدمات الوقاية من الإيدز والملاريا والسل والأمراض.

وقالت سميرة أسما، المدير العام المساعد في منظمة الصحة العالمية إن «الرسالة التي يمكن استخلاصها من هذا التقرير واضحة: ففي الوقت الذي يخوض فيه العالم حرباً مع أخطر جائحة تشهدها البشرية منذ 100 عام .. يجب أن نعمل معاً لتعزيز الرعاية الصحية الأولية والتركيز على أضعف الفئات بيننا من أجل القضاء على أوجه عدم المساواة الصارخة».

وتمّ تسجيل أكثر من 4,26 مليون إصابة و293 ألف حالة وفاة بفيروس كورونا حول العالم حتى يوم أمس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق