الوطن

مزيد من المواقف في ذكرى النكبة: مواصلة النضال حتى تحرير فلسطين وطرد الصهاينة

توالت المواقف في الذكرى الـ 72 لنكبة فلسطين، مؤكدةً مواصلة النضال والمقاومة حتى تحرير كل فلسطين وطرد الصهاينة منها.

وللمناسبة، نظّمت «الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين» في الشمال لقاءً افتراضياً بمشاركة شخصيات سياسية وحزبية لبنانية وفصائل فلسطينية.

وتحدث عضو المكتب السياسي للجبهة أركان بدر فأكد أنذكرى النكبة هذا العام ستزيدنا إصراراً وتصميماً على إسقاط رؤية ترامبنتنياهو المسماة صفقة القرن، مطالباً بـإنهاء مرحلة أوسلو والمفاوضات العبثية وتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي لجهة سحب الإعتراف باسرائيل، ووقف التنسيق الأمني وتجميد مفاعيل بروتوكول باريس الاقتصادي وتدويل ملف القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية وتطبيق قرارات الحوار الوطني الجامع بإنهاء مهزلة الانقسام وتحقيق الوحدة وتصعيد المقاومة بكل أشكالها والانتفاضة وفك الحصار عن قطاع غزة ودعم صمود المقدسيين وحركة اللاجئين».

وكانت كلمات لقيادات وهيئات سياسية وحزبية واجتماعية وتربوية، حيّتالشعب الفلسطيني ومقاومته، وعاهدت علىمواصلة النضال والمقاومة حتى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس”.

وختاماً، ألقى عضو المكتب السياسيللجبهة الديمقراطيةالدكتور سمير أبو مدلله كلمة المقاومين في غزة، أكد فيها أنلا عودة عن حق العودة، مشدداً على أنكل المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين لن تمر وستسقط على يد المقاومين والمناضلين”.

من جهتها، أكدت قيادةحركة فتح في لبنانأنالثورة الفلسطينية التي إنطلقت في العام 1965، وعمودها الفقري حركة فتح ستواصل، وتفعّل دورها المقاوم ضد الاحتلال الصهيوني مهما كانت الصعوبات والعقبات، لأن هذا هو قدر شعبنا”.

ودعت أبناءهذه الحركة الرائدة والمؤسسة للعمل الوطني، والكفاح المسلح إلى الإلتفاف حول قيادتها التي تخوض معركة شرسة ميدانية في مواجهة الاحتلال الصهيوني، وهي المؤمنة بممارسة كل أشكال الكفاح الوطني ضد الاحتلال الاستعماري من أجل نيل الحرية والاستقلال، وعلينا أن ندرك بأن الشعوب المكافحة لن تهزم”.

ووجهت فتح باسمها وباسم مخيمات لبنانتحية إعتزاز وإكبار إلى أسرانا في المعتقلات الصهيونية رجالاً ونساءً وأطفالاً، ونخص بالذكر الأسرى المرضى، والمسنين، وأصحاب الأحكام العالية من أراضي الـ 48 ومن الضفة وغزة والخارج». وطالبتالأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان والمؤسسات الحقوقية أن تتعاطى بجدية مطلقة مع موضوع إطلاق قيد الأسرى، لأنهم بحكم الشرعية الدولية وقراراتها فإن هؤلاء الأسرى ليسوا إرهابيين، وانما هم مقاتلون من حقهم مقاومة الاحتلال بكل أشكال المقاومة شأن باقي الشعوب التي نالت حريتها واستقلالها.

ورأى الحزب الشيوعي اللبناني، في بيان، أنهفيما تتزامن الذكرى هذا العام مع انتشار وباء كورونا في كل العالم، فقد كان وباء الحركة الصهيونية أشد فتكاً وتدميراً وعدواناً على مدة عقود طويلة ولم يزل، ضد كل شعوب المنطقة وفي مقدمها فلسطين، لافتاً إلى أنالصهيونية اليوم، المدعومة من الإمبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، تستمر في توسعها العدواني لتعلن ضم القدس والجولان السوري ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية، إلى ما تسميه السيادة الصهيونية، وتتحضر اليوم أيضا لاستكمال ضم غور الأردن وأجزاء من الضفة الغربية، فيما المستوطنات تنهش ما تبقى من أراض وقطاع غزة يختنق تحت الحصار المستمر”.

وإذ أكدحق الشعب الفلسطيني بدولته الوطنية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني، وعاصمتها القدس، مع حق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين، رأى أنالنضال لاستعادة هذه الحقوق هو مسيرة طويلة من الكفاح والمقاومة وبكل الأشكال، وعلى رأسها الكفاح المسلح، ووحدة الشعب الفسطيني على أساس هذا المشروع، ونهضة عربية تحررية ضد كل أشكال الهيمنة والتبعية وانخراطاً واسعاً في دعم النضال الوطني للشعب الفلسطيني، ولمواجهة الاستعمار لمنطقتنا الذي قسم دولها وسرق خيراتها بهدف منع شعوبها من التلاقي والوحدة”.

وأعلنتندوة العمل الوطني، في بيان لمناسبة ذكرى النكبة، والتي تم التمهيد لها بإعلانتقسيم فلسطين، أنهاتتبنى جملة وتفصيلاً، الرسالة التي وردت إلى رئيس الندوة الدكتور وجيه فانوس من الخبير المستقل السابق لدىمجلس حقوق الإنسانفي منظمة الأمم المتحدة الدكتور جورج جبور، ويفنّد فيها لا شرعية قرار التقسيم ومخالفته للمبادئ الصادرة في حينه عنعصبة الأممويدعو لمناسبة مرور مائة سنة على إعلان نتائجمؤتمر سان ريمو، إلىإعلان بطلان مقررات ذلك المؤتمر، لأنها خالفت عهدالعصبة، إذ لم تأخذ في الاعتبار رغبات السكان، ويدعو، تالياً، إلى إعلان بطلانصك الانتدابعلى فلسطين، بوجه خاص، بطلاناً قانونياً، إذ انتهك حق سكان فلسطين بتقرير مصيرهم فوق أرضهم.

ورأى  “تجمّع العلماء المسلمينفي بيان، أنه  مع كل التاريخ المأسوي للجرائم والمجازر الصهيونية من دير ياسين إلى كفرقاسم إلى قانا وجنين، تظهر بارقة الأمل بالمقاومة في لبنان وفلسطين التي اضطرت العدو الصهيوني، وللمرة الأولى في التاريخ، إلى الانسحاب من لبنان في 25 أيار عام 2000 ومن غزة في 15 آب 2005 ليبدأ تاريخ جديد في الصراع مع العدو الصهيوني عنوانهلقد ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات».

وأكد أنالقضية الفلسطينية ستبقى القضية الأولى للأمة وسنظل نعمل على تهيئة الشعوب لليوم الموعود الذي سنطرد فيه العدو الصهيوني من فلسطين حتى آخر شبر منها، ولن تنفع محاولات بعض الحكام العرب في تحويل وجهة الصراع عن العدو الصهيوني نحو عدو وهمي هو، في الواقع، جزء من محور تحرير فلسطين ورائد فيه اسمه الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وأكد الأمين العام لـحركة الأمةالشيخ عبد الله جبري،  أن فلسطين ستبقى القضية المركزية للأمة  والطريق الوحيد لتحريرها واستعادة الحقوق والمقدسات هو طريق المقاومة، فالعدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة.

ودانالدعم الأميركي والغربي للكيان الصهيوني الغاصب، ونحملهم المسؤولية الكاملة عن نكية الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه ودياره عام 1948”، داعيا أبناء الأمةإلى توحيد الجهود ورص الصفوف لمواجهة الاحتلال الصهيوني وصفقة القرن الأميركية التي تهدف إلى تصفية قضية فلسطين”.

وأكد “تيار الفجر”، في بيان، لمناسبة ذكرى النكبة، “أن فلسطين المحتلة والمنهوبة من قبل الصهاينة وأسيادهم الدوليين، يتحرك عدادها السنوي في الخامس عشر من أيار في كل عام ليؤكد أنها الحق والحقيقة الكبرى مهما طال الزمن واستطال، وليتم من جديد تكرار أن تحرير الأرض مهمة قائمة ومستمرة تدوّن كلماتها بالدماء الزكية الطاهرة لأبناء فلسطين ولمقاومي شعوب هذه المنطقة وأبنائها الميامين».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق