ثقافة وفنون

الدراما العربيّة لرمضان 2020 …! (5) *

هؤلاء الأفضل وهؤلاء الأسوأ... والجائزة العجائبية في فنّ غالبيته هابط!

} جهاد أيوب

الدراما العربية في رمضان 2020 نستطيع القول عجائبية، تهرب من الواقع، وبغالبيتها غير مسؤولة، والأخطاء على كل صعيد من الكتابة إلى الإخراج والأداء، واللغةللأسف الجميع سقط. صحيح نجاح بعض الأعمال جماهيرياً مثل «الاختيار»، و«سوق الحرير»، و«البرنس»، وفرصة تانية»، ولكن الأخطاء كانت كثيرة مما يبعدهم عن الفوز.

هذه بعض الأسماء التي أشير إليها مباشرة بعيداً عن المجاملة، والمحسوبية، والمصالح الشخصية، وعقد الغيرة والتنافس المريض، أو شراء الذمم من قبل المنتج ومصالحه، أو بسبب الصداقة، والعلاقات المشبوهة

لقد تم الاختيار من خلال مراقبة نقدية علمية، تؤمن بالمسؤولية، وحساسة ودقيقة، وتعتمد على المنهجية العلمية المأخوذة من المتابعة بشغف بعيداً عن العلاقات الشخصية، والعقد النفسية، والرأي الشخصي، وقد أضفنا جائزة جديدة هي «الجائزة العجائبية»:

 التنافس الدرامي 2020

ـ  أفضل مسلسلات: «هوس»، «الفتوة»، «مقابلة مع السيد أدم»- مع بعض التحفّظ.

ـ أسوأ مسلسلات: «الساحر»، «أولاد أدم»، و«بردانة أنا»، «بالقلب»، «عطر الشام 4 «، «بروكار»، «هواجس عابرة»، «متاهات»، «حركات بنات»،  «رجالة البيت»، «ونسني»، «رحى الأيام»، «في الصندوق»، «سكر زيادة»، «ونحب تاني ليه»، «شاهد عيان»، «لعبة النسيان»، «هيا وبناتها»، «الكون في كفة»، «خاشع ناشع»، «حكايات إبن الحداد»، «العمر مرة»، «الحرملك 2».

ـ أفضل مسلسل كوميدي: «ضيعة ضايعة»، «الخربة»، «درب الزلق» لا منافس لهم حتى الآن، وبإعادتهم فضحت الأعمال الجديدة!

ـ أسوأ مسلسل كوميدي: «سينمائيات»، «درويشيات»، و«اّل ديسمبر»، و«في الصندوق»، و»ونسني».

ـ أفضل مخرج: باسل الخطيب عن «حارس القدس».

ـ أسوأ مخرج: نديم مهنا عن «بردانة أنا»، جوليان معلوف عن «بالقلب»، عادل الأعصر عن «يا أنا يا جدو»، حمد يوسف النوري عن «رحى الأيام»، خالد الفضلي عن «هيا وبناتها»، عيسى ذياب عن «درويشيات»، عمار رضوان عن «العمر لحظة»، محمد كاظم عن «اّل ديسمبر»، وتامر إسحاق عن «الحرملك 2».

ـ أفضل مؤلف وسيناريو وحوار: فادي سليم عن «مقابلة مع السيد أدم»، وعلاء حمزة عن «شغف»، ومحمد أنور عن «محمد علي رود».

ـ  أسوأ مؤلف وسيناريو وحوار: كلوديا مرشليان عن «بردانة أنا»، مشاري حمود العميري عن «رحى الأيام»، سلام كسيري عن «متاهات»، طالب الدوس عن «العمر لحظة»، ويوسف المانع عن «درويشيات».

ـ أفضل ممثلة: أمل بوشوشة عن «النحات»، ودلال عبد العزيز عن «فلانتينو»، وهبة طوجي عن «هوس».

ـ  أسوأ ممثلة: نبيلة عبيد عن «سكر زيادة»، وياسمين صبري عن «فرصة تانية»،  ماغي بو غصن عن «أولاد أدم» .

ـ  أفضل ممثلة مساندة: رندة كعدي عن «لو ما التقينا»، ندى أبو فرحات عن «النحّات»، نور وروجينا عن «البرنس»، حصة النبهان عن «محمد علي رود»، هند البلوشي عن «هيا وبناتها» و«جنة هالي»، وعبير أحمد عن «مساحات خالية».

ـ أسوأ ممثلة مساندة: كل فريق «رحى الأيام»، ومريم فهد عن «العمر مرة»، فاطمة الحوسني عن «محمد علي رود»، وأيتن عامر وهبة مجدي عن «فرصة تانية».

ـ أفضل ممثل: أحمد الأحمد وباسم ياخور عن «حرملك، باسم مغنية عن «سرّ»، وعابد فهد عن «هوس»، داوود حسين عن «في ذاكرة الظل»، أمير كرارة عن «الاختيار»، وسلوم حداد عن «سوق الحرير»، وناصر محمد عن «العمر مرة»، ورودريك سليمان عن «الساحر» و«العودة».

ـ أسوأ ممثل: بديع أبو شقرا عن «بردانة أنا»، عابد فهد عن «الساحر»، كل فريق «رحى الأيام» باستثناء الطفل أحمد بن حسين، كل فريق «درويشيات»، و طارق العلي عن «آّل ديسمبر»، وجوان الخضر عن «يوماً ما».

ـ أفضل ممثل مساند: محمد حداقي عن «الساحر»، يعقوب عبدالله عن «في ذاكرة الظل»، عبدالله بوشهري عن «شغف»، خالد الحمادي عن «العمر مرة»، وأحمد زاهر عن «البرنس»، ووسام فارس عن « العودة»، وجمال الردهان عن «اّل ديسمبر».

ـ  أسوأ ممثل مساند: كل فريق «رحى الأيام، و«ناصر عباس عن «الكون في كفة».

ـ  أفضل برنامج ضاحك: لا يوجد .

ـ أسوأ برنامج ضاحك: «ما حدش فاهم حاجة»، «خلي بالك من فيفي»، «هدي قلبك».

ـ أفضل مقدّم برنامج ضاحك: لا يوجد.

ـ  أسوأ مقدّم برنامج ضاحك: رامز جلال، وفيفي عبده، ومارسيل خضرا .

ـ أفضل موسيقى تصويرية: فادي مارديني عن «النحّات»، راكان عن «في ذاكرة الظل»، وإياد الريماوي عن «أولاد أدم»، وعمرو إسماعيل عن «فرصة تانية»، و«مقابلة مع السيد أدم».

ـ أسوأ موسيقى تصويرية: غالبية الأعمال للأسف.

ـ أفضل أزياء: حكمت داوود عن «سوق الحرير».

ـ أسوأ أزياء: «بروكار»، و»ال ديسمبر».

ـ أفضل ديكور: علاء صبري عن «سوق الحرير»، و«حرملك، وصلاح زماني عن «محمد علي رود».

ـ أسوأ ديكور: عبدالله خريبكة عن «درويشيات»، و«رحى الأيام»، و«في الصندوق»، و«يا أنا يا جدو».

ـ أفضل مكياج: ديانا والنصف عن «سرّ».

ـ أسوأ مكياج: «خلي بالك من فيفي»، و«ما حدش فاهم حاجة»، و«ال ديسمبر»، وشيوماً ماً».

ـ أفضل جائزة عجائبية:

إلى الغباء الواضح في ارتكاب أخطاء جسيمة بالنص والكلام والإخراج وحتى في قصص الدين! إلى الأخطاء اللغوية في أعمال السيرة، إلى الصراخ المزعج في غالبية أعمال الدراما المصرية.

ناهيك عن الإيقاع البطيء، والحوارات المملة، وغياب الخطّ الدرامي، واللت والعجن، والتطويل المزعج، إلى البكاء الدائم والعويل في الدراما الخليجية والتوهان وركاكة اللفظ عند نجمات مصر!

وللعام الثالث ينالها بثقة أطباء التجميل والشفط والنفخ في كل الدراما العربيةفعلاً أشكالهن دراما قائمة بذاتها، وتحديداً السورية في الأعمال الشامية! إلى الأحمق الذي أدخل العائلة اليهودية بسذاجة في الدراما الخليجية من دون أن يفقه بأصول التاريخ والدراما! إضافةً إلى قلة الفهم بالموسيقى التصويرية في جميع الأعمال، وجاءت نافرة وبغير مكانها. إضافةً إلى من تجاهل الواقع في غالبية ما قدم عربياً!

 

* حصل خطأ تقني في ترقيم الجزء الرابع من سلسلة الدراما العربيّة لرمضان 2020 المنشور في عدد «البناء» أمس الخميس، ووضع رقمه (5) بدلاً من (4). اقتضى التنويه والاعتذار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق