الوطن

صالح يدعو لتوسيع التعاون بين العراق وإيران في قطاعَيْ الكهرباء والمياه الكاظمي: حريصون على أفضل العلاقات مع جيراننا

 

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، ان العراق يحرص على إقامة أفضل العلاقات مع جيرانه ويسعى لتطوير نطاق التعاون الخارجي وزيادة تبادل الخبرات.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان، إن الكاظمي استقبل، وزير الطاقة الإيراني، رضا اردكانيان، والوفد المرافق له، وجرى خلال الاجتماع بحث آخر المستجدات وفرص التعاون في مجال الطاقة، وبالأخص الكهرباء وتنمية العلاقات والتعاون الثنائي بين العراق وايران».

وبيّن الكاظمي، بحسب البيان  أن «العالم بأسره يواجه ظروفاً صعبة بسبب جائحة كورونا وتداعياتها على المشهد الاقتصادي، مؤكداً على ضرورة بذل أقصى الجهود للتصدّي للمشاكل المعقّدة التي تمرّ بها دول المنطقة».

وأكد الكاظمي أن «العراق يحرص على إقامة أفضل العلاقات مع جيرانه، وأن الحكومة وضمن برنامجها الأساسي تسعى الى تطوير نطاق التعاون الخارجي وزيادة تبادل الخبرات».

من جانبه، بيّن وزير الطاقة الإيراني، رضا اردكانيان، «حرص بلاده على إقامة أفضل  العلاقات وأقصى حالات التعاون مع العراق، ودعمه على جميع الصعد».

وفي السياق، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، ضرورة التنسيق المشترك وتوسيع آفاق التعاون بين العراق وإيران في قطاعي الكهرباء والمياه.

وذكر بيان رئاسي أن «صالح استقبل في قصر السلام ببغداد وزير الطاقة الإيراني، رضا اردكانيان، والوفد المرافق له».

وشدّد الرئيس العراقي وفقاً للبيان، على «ضرورة التنسيق المشترك وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين لاسيما في قطاعي الكهرباء والمياه، بما يحقق التطور والرفاهية للشعبين الجارين».

وأشار صالح، إلى «أهمية تضافر الجهود بين الجميع للتصدي للأوضاع المعقدة التي تشهدها المنطقة، بما يحقق الأمن والاستقرار للشعوب».

من جهته جدّد وزير الطاقة الايراني «استعداد بلاده لمواصلة التعاون ودعم العراق في المجالات كافة، ورغبتها الجادة في الاستثمار في مجال الطاقة وتوسيع شبكات الكهرباء في العراق وتبادل الخبرات».

ووفقاً للبيان، فإن اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين على جميع الصعد، خدمة للمصالح المتبادلة.

وكان قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، قد وصل إلى العاصمة العراقية بغداد، مع الوفد الحكومي الإيراني الذي ضمّ وزير الطاقة رضا اردكانيان ومسؤولين آخرين.

ونقلت وكالة «بغداد اليوم» عن مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها إن «قائد فيلق القدس الإيراني، اسماعيل قاآني، دخل بغداد بشكل رسمي بعد حصوله على تأشيرة دخول من الخارجية العراقية ضمن الوفد الذي وصل».

وأضافت، أن دخوله جاء «بعد إصرار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن يكون دخول جميع الشخصيات السياسية والعسكرية ومن جميع الدول بشكل وفود رسمية حصراً».

وتأتي الزيارة بالتزامن مع تحضير العراق وأميركا، للدخول بمفاوضات قد تنتهي بإخراج القوات الأجنبية، بما فيها الأميركية، من العراق، وستعقد المفاوضات منتصف الشهر الحالي، على أكثر من مستوى، وتبدأ بمستوى مسؤولين في البلدين، قبل أن تكون على المستوى الوزاري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق