الوطن

هل باتت معركة  إدلب قريبة؟

 

 

«يبدو أن العمليّة باتت قريبة»… هذا ما أكده الخبير العسكري السوري العميد المتقاعد علي مقصود، في معرض تناوله للتطورات الأخيرة التي شهدتها خطوط التماس بين الجيش السوريّ والمجموعات المسلحة التي يقودها تنظيم «جبهة النصرة» شمال غربي البلاد.

الخبير السوري عبر في تصريح عن اعتقاده بأن هناك قراراً تم اتخاذه لاستئصال البؤرة الأخيرة للإرهابيين في سورية ضمن جيب إدلب، ملمحاً إلى أن العملية العسكرية بدأت إرهاصاتها بالظهور بعد قيام سلاح الجو السوري بدك مواقع تحشّد المجموعات الإرهابية التي تنطلق منها للاعتداء على طريق (M4) ومحيطه، مستهدفة مواقع عسكرية ومنشآت حيوية مثل الجسور والأنفاق الطرقيّة وغيرها

وأشار العميد مقصود إلى أن الاستباق الوقائي لأي تطورات محتملة، شجّع روسيا على تزويد سورية بطائرات «ميغ 29» التي تدرّب عليها الطيارون السوريون في قاعدة «حميميم» بريف اللاذقية المتاخم للبؤرة الإرهابية في ريف إدلب الجنوبي.

وعبر العميد السوري المتقاعد عن اعتقاده بأن قرار استئصال البؤرة الأخيرة للإرهابيين في سورية ضمن جيب إدلب «تم اتخاذه»، معتبراً بأنه من المنطقي استخدام (ميغ 29) لتغطية الطائرات الحربية السورية الأخرى لدى ممارسة نشاطها باستهداف المواقع المعادية على خطوط الاشتباك وأرتال الإمداد الممتدة إليها إلى جانب مقار القيادة والسيطرة.

وأشار الخبير السوري إلى جهوزية (ميغ 29) التامة لمواجهة أية تطورات محتملة من قبل تركيا فيما لو فكرت بزج قواتها إلى جانب التنظيمات الإرهابية المسلحة في مواجهة الجيش السوري، وأيضاً التصدّي لسلاحها الجوي والصاروخي في حال استخدامه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق