أولى

العراق: السدّ التركيّ سيكون له ‏ تأثير سلبيّ كبير على نهر دجلة

 

صرّح وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد مهدي بأن سد إليسو التركي سيكون له تأثير سلبي كبير على نهر دجلة بعد اكتمال عملية الملء خلال المواسم المقبلة.

وأوضح مهدي أن سد إليسو لن يكون له تأثير خلال الوقت الحالي لوجود خزان مائي كبير من المياه، حسبما نقلت صحيفة «الشرق الأوسط».

وأضاف الوزير، أمس، أن «الوزارة طلبت من الجانب التركي إجراء محادثات بشأن سد إليسو للاتفاق على خطة تشغيل السد دون الإضرار بحصة العراق المائية».

وذكر مهدي أن «هناك بوادر إيجابية من الجانب التركي بشأن الملف، إذ توجد مصالح مشتركة بين البلدين تلزم الجميع بالجلوس إلى طاولة الحوار للتوصل إلى اتفاق».

وقال إن وزارة الموارد المائية وضعت أولويات لتنفيذ بعض السدود لزيادة سعة تخزين المياه.

ويرى الدكتور عبد الرحمن المشهداني، الخبير الاقتصادي العراقي، أن تشغيل تركيا لأول التوربينات في سد أليسو على نهر دجلة الممتد من تركيا إلى العراق ليس هو المشكلة، المشكلة ليست في التشغيل وإنما في ملء السد وقطع المياه الجارية إلى العراق.

وأضاف الخبير الاقتصادي، الاتفاقات السابقة بين البلدين تتحدث عن الملء الجزئي، فإذا كان تشغيل التورببن يتم وفق الاتفاقات السابقة، أعتقد هنا أن العراق لن يتضرر كثيراً، لكن كل الخوف من قطع مياه نهر دجلة من أجل ملء السد لتشغيل التوربينات، هنا سيكون الضرر كبير على الاقتصاد العراقي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق