خفايا وكواليس

كواليس

 

قالت مصادر دبلوماسية إن الضغوط والعقوبات الأميركية لم تنجح بجعل واشنطن اللاعب المحوري في العالم. فالملف الليبي في عهدة فرنسية والملف السوري عهدة روسية والملف الكوري عهدة صينية وصفقة القرن تعثرت والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني صار مصدر مكاسب لإيران باعتراف واشنطن بدلاً من أن يشكل الانسحاب الأميركي سبباً لإضعاف إيران.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق