أولى

بوتين شكر المواطنين على تأييدهم للتعديلات الدستورية وموسكو ترفض تدخل واشنطن في شؤون روسيا ‏الداخلية

 

شكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مواطنيه، على تأييدهم للتعديلات الدستورية التي طرحها للاستفتاء عليها.

وقال بوتين: “أريد الإعراب عن شكري العميق لمواطني روسيا على تأييدهم وثقتهم”.

وأضاف: “تحدثت عن الحاجة لتعديلات على الدستور، بما يخدم تحسين النظام السياسي للبلاد، وتوطيد الضمانات الاجتماعية، وتعزيز سيادة روسيا وسلامة أراضيها، والحفاظ على قيمنا الروحية والتاريخية والأخلاقية المتوارثة”.

وأعرب الرئيس بوتين عن تفهّمه لموقف كلّ من صوّت ضدّ التعديلات من المواطنين، وقال: “ما زلنا نواجه العديد من المشكلات التي لم يتمّ حلها. يعيش الكثير في وضع صعب، وبالنسبة لنا نحن في قيادة البلاد، غالباً ما يبدو لنا أننا نفعل كلّ شيء ممكن”.

وشدّد بوتين على “ضرورة التصرف بشكل أسرع وأكثر دقة وتنظيما وكفاءة”.

إلى ذلك اعتبر رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الدوما ليونيد سلوتسكي “أنّ القلق الأميركي من احتمال بقاء الرئيس فلاديمير بوتين في السلطة حتى عام 2036، هو تدخل مباشر في الشؤون الروسية”.

وقال سلوتسكي للصحافيين: “تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في ما يتعلق بالمخاوف بشأن التلاعب المزعوم في التصويت على التعديلات الدستورية في روسيا، واحتمال بقاء الرئيس بوتين في السلطة حتى عام 2036، تعتبر تدخلاً مباشراً في الشؤون الروسية”.

وتابع: “جميع الادّعاءات حول التأثير على نتائج التصويت، لا أساس لها من الصحة وهي افتراء مباشر”.

وأشار سلوتسكي إلى أنّ الخارجية الأميركية، أو المتحدث باسمها ليسا من يقرّر من يكون رئيساً لروسيا لأنّ الشعب الروسي وحده هو من يقرّر ذلك.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق