الوطن

لقاء في مطرانية زحلة للكاثوليك بحث شؤوناً خدميّة وإنمائية وأمنية

 

عقد مجلس أساقفة زحلة والبقاع، ضمن نشاطه الأبرشي، لقاء في مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك، ضمّ: نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، النائبين ميشال ضاهر وجورج عقيص، الوزراء السابقين: خليل الهراوي، كابي ليون وفادي جريصاتي، النواب السابقين: طوني أبو خاطر، ايلي ماروني، جوزف المعلوف وشانت جنجنيان، الأساقفة: عصام يوحنا درويش، جوزف معوض، انطونيوس الصوري وبولس سفر، رئيس بلدية زحلةالمعلقة وتعنايل أسعد زغيب، النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم، أمين سر مجلس أساقفة زحلة والبقاع الأرشمندريت إيلي بو شعيا، بـ»هدف مناقشة واقع هذه الأزمات وإيجاد الحلول الممكنة لها، بعيداً عن السياسة التي تفرّق ولا تجمع».

وخلص المجتمعون إلى اقتراحات عدة تخصّ الشؤون الخدماتية والإنمائية والاجتماعية والأمنية، بحسب بيان صدر عنهم، «سيتم معالجتها مع المراجع المختصة لتأمين ما يمكن، تحقيقاً لحاجات الناس ومطالبهم».

ولفت المجتمعون إلى أنهم «شكلوا لجاناً لمتابعة الملفات الأمنية، الغذائية، التربوية والصحية، وهي أكثر الملفات التي يعاني منها أبناؤنا وتضم هذه اللجان ممثلين عن الأساقفة والنواب والوزراء الحاليين والسابقين وبلدية زحلة».

وقرروا «التواصل مع الجهات القادرة على تلبية الحاجات المتزايدة في مجتمعنا، سواء أكانت هذه الجهات في لبنان أم خارجه»، معلنين أنهم «أبقوا اجتماعاتهم مفتوحة لمتابعة التطورات الآيلة الى خدمة الناس».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق