أولى

العراق يقيم تحصينات على الحدود مع تركيا

 

سجّلت الكاميرات التحصين الذي أنشأه الجيش العراقي حديثاً على قمّة جبل على الحدود مع تركيا بالقرب من باطوفا شمال العراق.

وهذا التحصين واحد من العديد من التحصينات الحدودية الجديدة التي أقامها الجيش العراقي، في أعقاب الضربات الجويّة التركيّة على النقاط الساخنة المشتبه بها لحزب العمال الكردستاني في المنطقة، والتي أسفرت عن استشهاد مواطن وإصابة 6 آخرين الخميس الماضي.

وقال المسؤول المحلي إسماعيل زاخو إن هذه التحصينات الجديدة تهدف إلى طمأنة الناس في القرى القريبة من الحدود حتى يتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أكد أن الاعتداءات التركية تنتهك سيادة واستقراره ووحدة أراضي العراق وأمن شعبه، في إشارة إلى عملية «مخلب النمر» التي تقوم بها تركيا شمالي البلاد.

وأشار المتحدّث باسمه أحمد ملا طلال في بيان صحافي السبت، أن «القوات التركيّة تقوم ومنذ مدة باعتداءات متكررة تجاه الأراضي العراقية، لذا نرفض وندين بشدة هذه الأعمال التي تسيء للعلاقات الوثيقة، الراسخة وطويلة الأمد بين الشعبين الصديقين».

وأشار، إلى أن «الحكومة العراقيّة سلمت سفير تركيا لدى بغداد رسالتي احتجاج رسميتين، شديدتي اللهجة، تؤكد أنها ستلجأ ضمن إطار القانون والمواثيق الدولية لتثبيت حق العراق في رفض هذه الاعتداءات ووقفها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق