أولى

استشهاد الأسير الغرابلي داخل سجون الاحتلال بوتين وعباس يبحثان ملفات التسوية ‏

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفياً أمس، مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ملفات التسوية الشرق أوسطية، وشدّد على أهمية تعزيز الوحدة الفلسطينية.

وقال الكرملين في بيان على موقعه الإلكتروني إن خلال المكالمة التي بادر بها الجانب الفلسطيني، تم تبادل مستفيض لوجهات النظر، وأكد الجانب الروسي موقفه الثابت المؤيد لإيجاد حل عادل وطويل الأمد للصراع الفلسطيني الصهيوني وفقاً لأسس القانون الدولي، وأشار في هذا السياق بشكل خاص إلى أهمية تعزيز الوحدة الفلسطينية.

كما بحث الطرفان مسائل التعاون الروسي الفلسطيني وأخذا في الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها في أعقاب اجتماع الرئيسان في بيت لحم في يناير الماضي. واتفق الطرفان أيضاً على مواصلة التنسيق في مكافحة تفشي فيروس كورونا.

وكانت وزارة الخارجية الروسية، أعلنت في بيان أول أمس، أن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف ناقش، عبر الهاتف، مع عزام أحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح آفاق التسوية الفلسطينية الصهيونية وتنسيق الجهود لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقالت الوزارة: «تمت خلال المحادثة مناقشة كذلك الجهود المنسقة المستمرة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية من خلال الحوار بين فتح وحماس والمنظمات الفلسطينية الأخرى على المنبر السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، التي اعترف بها المجتمع الدولي باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني».

إلى ذلك، أعلنت مواقع فلسطينية صباح أمس، استشهاد الأسير الفلسطيني سعدي الغرابلي داخل سجون الاحتلال، مشيرةً إلى أن الأسرى أعادوا وجبات الطعام احتجاجاً على استشهاده.

جمعية «واعد» أعلنت أن الاحتلال «الإسرائيلي» أبلغ رسمياً الحركة الأسيرة باستشهاد الأسير «سعدي خليل الغرابلي» (75 عاماً) من سكان حي الشجاعيّة بقطاع غزة.

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين قدري أبو بكر بدوره قال إنه «لم يكن مرض الأسير الغرابلي متقدّماً وطالب السلطات مراراً بالعلاج». وأضاف «الإهمال الطبي من قبل سلطات الاحتلال أدى إلى تفاقم حالته وبالتالي استشهاده».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق