عربيات ودوليات

أزمة تصدير
 الأسلحة البريطانيّة للسعوديّة

 

منذ بدء حرب اليمن في آذار من العام 2015 منحت بريطانيا تراخيص بيع أسلحة بنحو 5 مليارات إسترليني للمملكة العربية السعودية، وفقاً لاستنتاجات خلص إليها ناشطون عبر تحليل بيانات تجارة الأسلحة وبيانات الصادرات البريطانية.

ومثلت تلك المشتريات 43 في المئة من إجمالي مبيعات السلاح البريطانيّة، وإن كانت وسائل إعلام بريطانيّة تقول إن الرقم الحقيقي يفوق ذلك بكثير، لأن هناك ما يُسمّى بالرخصة المفتوحة تسمح للندن بتصدير أسلحة للمملكة دون التقيد بضرورة ذكر قيمتها المالية، بحسب هيئة الإذاعة البريطانيةبي.بي.سي”.

ومن الأسلحة التي تبيعها لندن للرياض، مقاتلات تايفون وتورنيدو وقنابل دقيقة التوجيه.

وبحسب معهد ستوكهولم لبحوث السلام، فإن السعودية بين عامي 2015 – 2019، صعدت كأكبر مستورد في العالم بنسبة 12 % من واردات الأسلحة العالمية، وجاءت بريطانيا بعد الولايات المتحدة كثاني مُصدّر للأسلحة الأساسية للسعودية، وفقاً لتقرير نشرته إذاعة «DW» الألمانية.

وتضاعفت واردات السعودية من الأسلحة الرئيسية أكثر من ثلاث مرات، فيما بين عامي 2012 و2017، مقارنة بالسنوات الخمس السابقة، بحسببي.بي.سي”.

وظل ذلك مثار جدل بين الحكومة والمعارضة، ومن أجل ذلك نُظِّمَت حملاتٌ كبيرة في السنوات الأخيرة، لمنع مواصلة تصدير الأسلحة للرياض.

كان آخر تلك الحملاتالحملة ضد تجارة الأسلحةالتي نجحت في نقل المعركة إلى القضاء، وظلت تكثف جهودها حتى صدر حكم في حزيران من العام الماضي بتعليق تراخيص بيع الأسلحة للسعودية.

لكن الحكومة أبدت اعتراضها على الحكم وطعنت فيه، وبعد مرور عام أعلنت استئناف إصدار التراخيص بعد تقييم قالت إنه جرىعلى أساس قانوني صحيح، وفقا لـبي.بي.سي”.

وأضافت أن الادعاءات التي يدعيها أعضاءالحملة على تجارة الأسلحةالمطالبين بـوقف تصدير الأسلحة تدور حول حوادث معزولة، لا تُعدُّ نمطا واضحا من الانتهاكات، مشيرة إلى أنالسعودية لديها نية وقدرة على الامتثال للقانون الإنساني الدولي”.

وقال حزب العمال، رئيس المعارضة في بريطانيا، إنهسيضغط على الوزيرة تروس لشرح قرارها للبرلمان”.

من جهته أبدى وزير الدفاع البريطاني بن والاس، تقدير بلاده لـدور المملكة في التصدي لمهددات الاستقرار في المنطقة وخصوصاً فيما يتعلّق بحماية الممرات البحرية وضمان حرية الملاحة فيها”.

كما أكد في اتصال مع نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، حرص حكومة بلاده على “تعزيز العلاقات الدفاعية بين البلدين الصديقين لا سيما في مجال الصادرات العسكرية للمملكة”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى