أولى

بين الدولار والكورونا

يعيش اللبنانيون بين ثنائية الأرقام اليومية وهم يتفقدون كل يوم عند الصباح وقبل المساء رقمين، واحد لعدد إصابات الكورونا المسجلة والثاني لسعر صرف الدولار في السوق، ويكفيهم ما يطمئن إلى أن لا ارتفاع في سعر الدولار ولا ارتفاع في عدد الإصابات كي يسجلوا يومهم إيجابياً.

نجحت الحكومة خلال شهور في مواجهة الكورونا ولم تستطع النجاح في مواجهة ارتفاع سعر صرف الدولار، وما كادت تنجز مستويات عدة من التعامل مع سعر صرف الدولار بدأت تثمر حتى جاءت النتائج في إصابات الكورونا سلبية.

يدرك اللبنانيون أن خبرة وزارة الصحة وتفاني الفريق العامل في مواجهة كورونا سينجح بابتكار آلية لضبط التفلت الذي برز مع فتح المطار من قبل عدد من الوافدين وأدى لهذا الارتفاع في عدد الإصابات لكن خشيتهم هي من أن يضبط وضع الكورونا فيتفلت سعر الصرف مجدداً.

الحكومة معنية وهي تهتم باحتواء التزايد في إصابات الكورونا كي لا تكون بداية لموجة جديدة أن تهتم بصيانة وتفعيل الإجراءات التي نجحت بفرض تحسن سعر صرف الليرة بوجه الدولار سواء بتأمين دولار الاستيراد المدعوم أو بفتح الباب الذي وفره مطار بيروت لسياحة لبنانية تحمل معها أرقاماً واعدة بديلة للتحويلات التي أربكتها الأوضاع المصرفية، وحقق الهبوط المتتابع في سعر صرف الدولار إقبالاً من اللبنانيين الذي نقلوا مدّخراتهم للدولار ليبيعوا دولاراتهم بالليرة اللبنانية ليفعلوا العكس.

عندما تنجح الحكومة في احتواء رقمين يستفيق وينام اللبنانيون على متابعتهما سيكتب لها التحدث عن تحقيق إنجازات حقيقية وليس على الورق فقط.

التعليق السياسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق