الوطن

«حماس» تنفي اعتقال عناصر لها بتهمة «التعامل مع الكيان الصهيونيّ»

 

نفت حركة «حماس» الفلسطينية تقارير إعلامية زعمت أنها اعتقلت عدداً من عناصرها بتهمة «التعامل مع الكيان الصهيوني».

وفندت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة في بيان أصدرته «أخباراً مفبركة منسوبة للوزارة حول اعتقال أشخاص عديدين ينتمون للمقاومة بتهمة التعامل مع الاحتلال»، متهمة وسائل الإعلام التي نشرت هذه التقارير بالتضليل وترويج الشائعات والأكاذيب.

من جانبه، وصف المتحدث باسم «حماس» حازم قاسم هذه التقارير بأنها «شائعات تخدم أهداف الاحتلال في زعزعة الجبهة الداخلية في قطاع غزة».

وزعمت التقارير المذكورة أن وزارة الداخلية في غزة أعلنت عن اعتقال 16 شخصاً، ينتمي معظمهم إلى كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لـ»حماس»، بتهمة التعامل والتخابر مع الكيان الصهيوني.

وادعت التقارير أن هذه الاعتقالات نفذت بالتزامن مع هروب قائد قوات «كوماندوس» البحرية التابعة لـ»حماس»، محمد عمر أبوعجوة، إلى «إسرائيل» مع شقيقه، ولديه وثائق مهمة، بعد الكشف عن تجسّسه لصالح تل أبيب عام 2009.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق