أولى

ميدفيديف: لا ينبغي «تعليق كل الذنوب» برقبة منظمة الصحة العالميّةّ!

 

حثّ نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، رئيس الوزراء السابق، دميتري ميدفيديف، على عدم «تعليق جميع الذنوب» برقبة منظمة الصحة العالمية، معتبراً أنها «عنصر هام في مكافحة فيروس كورونا».

وأوضح ميدفيديف: «هذه المنصة ضرورية لمحاربة الوباء الناتج عن الفيروس التاجي، أما حول مدى عملها وإدارتها وإجراءاتها، فهذا يمكن بحثه لاحقاً».

وشدد ميدفيديف، وهو أيضاً رئيس حزب «روسيا الموحدة» الحاكم، خلال مائدة مستديرة دولية بمشاركة قادة الأحزاب البرلمانية حول موضوع «التعاون الأمني ​​خلال وباء COVID-19»، على أن الوضع مع وباء فيروس كورونا «يتطلب تعاوناً فعالاً بين الدول، على مستوى الحكومات والسلطات الصحية والمؤسسات العلمية والخدمات الخاصة والمنظمات الدولية».

وقال: «إنني أفكر هنا، أولاً وقبل كل شيء، بمنظمة الصحة العالمية، ولسوء الحظ، فهي عانت أيضاً خلال الوباء، لأن حملة سياسية منفصلة تتكشف حولها، وهو في رأيي خطأ، حيث يجب علينا جميعاً محاربة هذا الوباء معاً، ومدى نجاح هذه المنظمة، يمكن التعامل معه لاحقاً. ومع ذلك، من المستحيل تعليق كل الذنوب برقبتها وتفكيك عملها، كما نقول في بلدنا».

وخلص ميدفيديف للقول: «بخلاف ذلك، لن يكون للمجتمع الدولي منصة للتعاون في هذا المجال».

وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من هذه المنظمة الأممية الهامة التابعة للأمم المتحدة، وقطعت التمويل عنها، على خلفية إطلاق الرئيس دونالد ترامب اتهامات بتواطؤ المنظمة مع الصين وتستّرها في كشف معلومات عن بدء تفشي الفيروس التاجي في ديسمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق