الوطن

حلّ مشكلة الشاحنات السوريّة العالقة على الحدود الأردنيّة

 

صرّح رئيس اللجنة المركزية للتصدير في اتحاد غرف التجارة السوري، عبد الرحيم رحال بأنه تم حل مشكلات دخول الشاحنات السورية إلى الأردن، ومرورها «ترانزيت» إلى الدول العربية الأخرى.

ولفت إلى أن معالجة الأمر جاءت نتيجة المتابعة الحكوميّة مع الجانب الأردني، وخاصة رئيس مجلس الوزراء السوري حسين عرنوس، ووزراء في الحكومة السورية الاقتصاد سامر الخليل، والنقل علي حمود، والزراعة أحمد القادري، والقائم بأعمال السفارة السورية في الأردن شفيق ديوب.

بدوره، أكد عضو لجنة تجار ومصدّري سوق الهال السوري موفق الطيار، أنه تم اليوم السماح للبرادات السورية المحمّلة بالخضار والفواكه والموجودة منذ أيام في ساحة منفذ جابر الحدودي بالمرور عبر الأردن.

ولفت إلى أن عدد البرادات التي من المقرّر أن تعبر إلى الأردن اليوم يبلغ 65 براداً.

وكان نقيب أصحاب السيارات الشاحنة في الأردن، محمد خير الداود، أكد أن الحكومة وافقت على إعادة فتح ساحة للتبادل التجاري في مركز جابر الحدودي بعد إيقافها لمدة 15 يوماً.

وقال الداود: «سيتم بدءاً من يوم الأحد، تفريغ الحمولات من الشاحنات السورية ونقلها بواسطة الشاحنات الأردنية إلى دول الخليج العربي».

وأضاف: «هناك أكثر من 35 شاحنة مبردة ستنقل البضائع يومياً من منطقة جابر إلى الدول المعنية في الخليج العربي».

وأشار، إلى أن خسائر الشاحنات المبرّدة خلال فترة الإيقاف قاربت الـ 5 ملايين دينار.

وثمّن الداود، دور نقابة مصدري الخضار والفواكه ووزارة الزراعة في الاستجابة لمطالب أصحاب الشاحنات المبردة، في ظل الأوضاع الصعبة التي مرّوا بها خلال الفترة الماضية بسبب جائحة كورونا وتوقفهم عن العمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق