أولى

مظاهرة في برلمان تونس: 
لا للإرهاب في مجلس النواب

نظم أنصار الحزب الدستوري الحر في تونس، مظاهرة لدعم الحزب الذي يخوض منذ أيام اعتصاماً داخل عدد من فضاءات البرلمان. وأظهر مقطع فيديو منشور على «فيسبوك» عدداً من أنصار الحزب يتظاهرون في الليل مرددين شعارات داعمة للحزب. ومن بين الشعارات التي جاءت على ألسنتهم: «نحن معك في التغيير.. الشعب معك.. لا للإرهاب في مجلس النواب».

وشكرت صفحة رئيسة الحزب عبير موسي الأنصار، قائلة: «ألف شكر لكم جميعاً على الهبة العفوية للاطمئنان علينا»، وأضافت: «لا خوف علينا ما دمتم إلى جانبنا. النضال مستمر».

وفي وقت سابق، طلب رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي من وزير الداخلية هشام المشيشي التدخل «لحفظ الأمن ولو بالقوة»، لفض الاعتصام الذي عرفه المجلس.

وجاء طلب الغنوشي عقب اعتصام خاضه أعضاء كتلة الحزب الدستوري الحر داخل عدد من فضاءات البرلمان، بما فيها منصة رئاسة المجلس ومكتب مدير ديوان رئيس المجلس.

ويخوض الحزب الدستوري الحر اعتصامه المفتوح في البرلمان التونسي، للتحقيق في إدخال متهمين بالإرهاب مقرّ المجلس.

وكانت موسي قد وجهت مراراً انتقادات لاذعة للغنوشي، مؤكدة أنه فتح المجال أمام دخول متهم بالإرهاب، وأحد أعضاء كتلة حليفة لحزب النهضة، إلى داخل البرلمان.

وبحسب الحزب التونسي، فإن الشخص الممنوع من الدخول هو حافظ البرهومي، أحد ضيوف رئيس ائتلاف كتلة الكرامة، وهو متهم بالعلاقة مع تنظيم داعش الإرهابي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق