أخيرة

الحياد يعني: الخوف من المواجهة

 يكتبها الياس عشّي

الخوف من المواجهة يلغي الإبداع، فيصير العقل زنزانة، والكتاب سجناً، والمدرسة معتقلاً، والدين طريقة، والعادات مستنقعاً، وحتى الجنة تصير نفقاً لا ضوء في نهايته .

وهذا ما فعله آدم يوم تمرّد على قوانين الجنة، وأكل من الشجرة المحرّمة! كان بإمكانه أن يبقى في الفردوس ويأكل من طيباته، وأن يبقى حيّاً، لكنه «اختار» أن «يعرف»، وأن يشقى، وأن يخرج من لعبة الحياد، وأن يموت، كي يحقق حضوراً لا زغل فيه، ولا تبعية .

الشارع العربي، يا سادتي، ما عاد اليوم محكوماً بالقبول، ولعبة الحياد، فثمة عقول نيّرة وشجاعة تولد تحت عباءة الليل، وستغيّر المشهد…!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق