الوطن

شدّدت على التمسك بالثلاثية أحزاب الإقليم: لمزيد من الجهود لمعالجة الأوضاع المعيشية والاقتصادية

عقدت الأحزاب والقوى القومية والوطنية والإسلامية في إقليم الخروب، اجتماعاً في مكتب الحزب السوري القومي الاجتماعي في مزبود، وتمّ التداول في آخر التطورات.

وحيّا المجتمعون «ذكرى ثورة 23 يوليو، التي جسّدت في استهدافاتها تأكيد مبادئ الصراع في مواجهة العدو الصهيوني ومحاربة الجهل والفقر». وتوجهوا بالتهنئة إلى القوى الناصرية بهذه المناسبة.

وعرض المجتمعون للأوضاع المعيشية والاقتصادية، ودعوا الحكومة «إلى بذل المزيد من الجهود والقيام بالخطوات المطلوبة للمعالجة، بدءاً بإجراءات ميدانية لضبط الارتفاع الجنوبي لأسعار المواد الغذائية والسلع كافة، وصولاً إلى حلول اقتصادية مستدامة».

وتوقفوا  عند ما حصل أول من أمس من قصف صهيوني استهدف بيوت المدنيين وممتلكاتهم في بلدات شبعا وكفرشوبا والهبارية، ورأوا أن ما حصل هو عدوان موصوف ويكشف طبيعة الخطر الذي يشكله هذا العدو على لبنان واللبنانيين.

وأكدوا  «التمسك بعناصر قوة لبنان وثلاثية الجيش والشعب والمقاومة. وبحق الردّ على أي اعتداء «إسرائيلي» على لبنان واللبنانيين، ذلك لأننا في مواجهة عدو عنصري ديدنه الإرهاب، وهو كلما ارتبك وتوتر وشعر بالخوف ينفث سموم حقده وعدوانه ضد لبنان والمنطقة».

ورأوا «أن المطلوب هو تثبيت قواعد الاشتباك التي فرضتها المقاومة والتي تشكل معادلة ردع بوجه الأخطار والأطماع الصهيونية»، مشدّدين على أن  «جهود اللبنانيين كافة، يجب أن تنصبّ في اتجاه تحصين وتعزيز عناصر قوة لبنان من أجل تحرير الأجزاء اللبنانية التي لا تزال تحت الاحتلال، ومن أجل حماية الثروات والموارد، ولا سيما حقول النفط والغاز في البحر والبر، ومن أجل إجبار العدو على وقف انتهاكاته المستمرة للسيادة اللبنانية. وكل ما عدا هذه الأولويات، لا يُصرف وطنياً».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق