تحقيقات ومناطق

‏ أدّينا دوراً بارزاً في مواجهة فايروس كورونا لاتباع الإجراءات الوقائيّة وتقديم مساعدات ناموس منفذية صور في «القومي» عباس فاخوري: ‏حزبنا متجذّر تاريخياً في صور وقدّم تضحيات جساماً ‏وشهداء في مواجهة العدو اليهوديّ

 

أشار ناموس منفذية صور في الحزب السوري القومي الاجتماعي عباس فاخوري إلى أن الحزب القومي متجذّر تاريخياً في صور، والقوميّون الاجتماعيّون في هذه المنطقة، ومنذ تأسيس الحزب، ثبتوا على مبادئهم، رغم الاضطهاد والاعتقال والتعذيب، الذي مارسه النظام الطائفي بحقهم، كما أنهم قدموا تضحيات جساماً وشهداء في مواجهة العدو اليهوديّ وعملائه،.. وإننا نعتز بهذه التضحيات والبطولات التي تحفزنا على المزيد من العطاء والنضال واستمرار مسيرة الصراع، مسيرة أطلقها باعث النهضة ومؤسس الحزب أنطون سعاده، وقدّم في سبيلها دمه من أجل انتصار قضية حزبه وأمته.

وقال فاخوري في حوار أجراه معه الزميل محمد درويش لموقع «بلدتي» الألكتروني: عندما نتحدّث عن الحضور التاريخيّ لحزبنا في منطقة صور بكل بلداتها وقراها، فإننا نتحدّث عن راهنيّة هذا الحضور، وعن دور فاعل نؤديه على الصعد كافة. ومؤخراً أدّينا دوراً بارزاً في مواجهة فايروس كورونا، بدءاً من التشديد على اتباع الإجراءات الوقائيّة، وصولاً الى تقديم ما أمكننا من مساعدات عينية وغذائية لمستحقيها، ونحن لا نبالغ حين نؤكد بأننا نعمل بجدّية ومن دون ثرثرة ولا ضجيج، لأننا معنيّون بأهلنا في هذه المنطقة.

ورداً على سؤال، حول الجيل الجديد، أكد فاخوري أن منفذية صور وعملاً بالتوجيهات المركزية، تولي اهتماماً خاصاً بالجيل الجديد، من خلال المتابعة الدائمة والدروس التوجيهية والتوعوية والنشاطات الهادفةكما أننا نقيم مخيمات سنوية للأشبال والزهرات بهدف صقل شخصيّتهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم، ولتعزيز فكرة الانتماء في نفوسهم وفكرة المواطنة في سلوكهم، وتنشئتهم على قيم الحق والحرية، وترسيخ الوحدة الروحيّة والاجتماعيّة ونبذ الطائفية والمذهبية وكل الآفات المجتمعيّة.

 ولفت إلى أن المهمة صعبة، نتيجة التحديات التي تواجه الجيل الجديد، ولكن ما من شيء يصعب علينا، فمؤسس حزبنا أنطون سعاده قال: «إذا ربحتم معركة الأحداث ربحتم معركة المصير القومي، ولذلك نحن عازمون على ربح هذه المعركة، لأننا أبناء عقيدة قومية فيها كل الحق والخير والجمال».

ورداً على سؤال حول تردّي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وأثرها على أبناء منطقة صور، رأى فاخوري، أن تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية ترك أثّرا سلبياً على كل الناس في البلد، وهو نتاج الضغوط التي تمارس على البلد، لذلك نحن في صور معنيون بالتضامن والتكافل، والقيام بما نقدر عليه، حتى نجتاز هذه المرحلة الصعبة.

أضاف: لأهلنا في صور كما لكل اللبنانيين مطالب محقة ومشروعة، ونحن مع هذه المطالب، ولكن ليس مقبولاً أن تستغلّ قوى داخلية وخارجية وجع الناس من أجل تنفيذ أجندات مشبوهة ضد مصلحة لبنان واللبنانيين وضد عناصر قوة لبنان. إن أي مسّ بعناصر قوة لبنان، وبالمعادلة الذهبيّة الجيش والشعب والمقاومة، وأي منطق يصبّ في هذا الاتجاه مرفوض. فنحن في مواجهة مفتوحة ضد العدو اليهوديّ، ومتمسّكون بالمقاومة سبيلاً للتحرير والدفاع عن حقنا. والمقاومة هي جزء اساس في المعادلة الذهبية.

 وفي جوابه على سؤال آخر حول انعقاد المؤتمر القومي العام للحزب، قال فاخوري: لا أملك صفة للتحدّث عن انعقاد المؤتمر، لكن بما خصّ منفذية صور فقد عقدت مؤتمرها الفرعي ورفعت مجموعة من الاقتراحات والتوصيات، وأن الأمناء وأعضاء المجلس القوميّ في المنفذية على أتمّ الجهوزية للمشاركة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق