عربيات ودوليات

خامنئيّ يدعم حركة الشعب في الولايات المتحدة ‏ويستنكر سلوك الإدارة ‏ الأميركيّة.. وروحانيّ يعتبر اعتراض الطائرة المدنيّة ‏الإيرانيّة إرهاباً جويّاً

 

قال المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي في رسالته للحجاج هذا العام، إنه «يستنكر ما بدر من الإدارة والشرطة الأميركية تجاه المحتجين الأميركيين»، معرباً عن دعمه للشعب هناك.

وأوضح أن «نظرة عابرة على شوارع الولايات المتحدة وتعامل مسؤولي هذا البلد مع شعبهم، والهوة الطبقية الشاسعة فيها، وحقارة وبلاهة أصحاب القرار في هذا البلد، العنصرية المستشرية، القسوة الممارسة من قبل الشرطة وقتلهم شخصاً بريئاً بدم بارد في الشارع على مرأى ومسمع الناس، جميع هذه الأمور تكشف عن عمق الأزمة الأخلاقية التي تعاني منها الحضارة الغربية وفشلها سياسياً واقتصادياً».

واعتبر خامنئي أن «سلوك الولايات المتحدة مع الشعوب المستضعفة صورة أوسع شمولية عن سلوك ذلك الشرطي الذي وضع قدمه على عنق شخص ملون وأعزل وضغط عليه حتى زهقت روحه «.

وتابع: «نحن نعتبر وجود أميركا في منطقة غرب آسيا مضرّاً بشعوب هذه المنطقة، وسبباً في انعدام الأمن ودمار وتخلف دول المنطقةموقفنا الثابت هو دعم الشعب وإدانة فظائع الحكومة العنصرية في هذا البلد».

فيما اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن «اعتراض المقاتلات الأميركية للطائرة المدنية الإيرانية أنه إرهابٌ جوي»، داعياً «جميع الدول والمنظمات المعنية للتصدي لهذا العمل الإرهابي».

وفي حديثه خلال اجتماع الحكومة أمس، أشار الرئيس روحاني إلى «محاولات المسؤولين الأميركيين لتمديد الحظر التسليحي على إيران وفشلهم في تحقيق أي نجاح في محاولاتهم هذه وشعورهم بالإحباط شيئاً فشيئاً، وحتى لو نجحوا في ذلك فإننا سنردّ عليهم بحزم».

وأشار إلى ما اعتبره «الخطوة الأميركية الوقحة والخطيرة المتمثّلة باعتراض مقاتلاتها للطائرة المدنية الإيرانية في الأجواء السورية الأسبوع الماضي» وتساءل: «أين هي منظمة إيكاو ومجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة ودول المنطقة من هذا التصرف؟ ينبغي على الدول التي جرت هذه المخالفة في أجوائها والتي جرت الرحلة إليها أن تتحدث في هذا الصدد».

وأضاف: «هل من الممكن أن تقوم طائرة مقاتلة باعتراض طائرة مدنية وتخويف ركابها وهي سائرة في ممر دولي للملاحة الجوية؟ إنّ هذا التصرف يعدُّ بلا شك إرهاباً جوياً ولا بدّ من التصدّي لمن يقوم بهذا العمل كإرهابي، ويتوجّب على منظمة إيكاو ومجلس الأمن ودول العالم التصدي لهذا العمل الارهابي».

وذكّر روحاني «بماضي أميركا في ارتكاب مثل هذه الأعمال الإرهابية ومنها إسقاط طائرة الركاب الإيرانية فوق مياه الخليج في عام 1988»، واعتبر أن «مثل هذه الأعمال الشريرة والألاعيب تشير إلى فشلهم في كل السبل التي انتهجوها تجاه إيران».

وأّكّد أنّه «لا سبيل أمام حكّام البيت الأبيض إلّا الرضوخ للحقّ وتنفيذ القانون والقرارات والتعويض عن الأضرار التي سببّوها للشعب الإيراني». وأضاف مخاطباً القادة الأميركيين: «إنكم مخطئون لو تصورتم بأنّ الشعب الإيراني سيرضخ أمام ضغوطكم وأعمالكم الشريرة أو يصاب باليأس أو يتخلّى عن حقوقه

وكانت أفادت مصادر أمنية سورية ليل الخميس الماضي أن طائرتين حربيتين أميركيتين اعترضتا طائرة مدنية إيرانية فوق الأجواء السورية، وتمكّنت الطائرة التي لم تكن تحمل أي شخصية سياسية أو عسكرية من إكمال طريقها إلى مطار بيروت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق