الوطن

الأمم المتحدة تنفي تقديمها تقريراً عن التظاهرات الأخيرة في بغداد.. واستشهاد ضابطين عراقيين خلال ‏ملاحقة فلول داعش الكاظمي: حريصون على إقامة انتخابات حرّة ونزيهة ‏

 

أكد رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، أن بلاده حريصة على إقامة انتخابات حرة ونزيهة.

وجاءت تصريحات الكاظمي، في بيان منشور على حساب رئاسة الوزراء على موقع تويتر، وخلال لقائه مع مسؤول الأمم المتحدة في العراق، جنين هينيز.

وأشاد الكاظمي، بدور الأمم المتحدة الهام، في دعم المفوضية المستقلة للانتخابات في العراق.

وقال رئيس الحكومة العراقية: «تدعم الأمم المتحدة مفوضية الانتخابات، في المجالات الفنية والتدريبية».

وتابع بقوله: «الحكومة حريصة على إقامة انتخابات حرة نزيهة، وستلتزم بكافة المعايير الدولية».

واستمرّ قائلاً «سنحرص على أن تكون الانتخابات المقبلة ملبية طموحات وتطلعات الشعب العراقي».

وكان رئيس الوزراء العراقي، وجه قبل أيام، بفتح تحقيق فوري في أحداث ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، مطالباً من المتظاهرين «عدم الاقتراب من القوات الأمنيّة وممارسة حقهم في التظاهر والمطالبة بالحقوق».

كما قالت وزارة الداخلية العراقية، إنها رصدت مجموعات إجراميّة خطيرة في ساحة التحرير ببغداد، مشيرة إلى أن المجموعات كانت تسعى إلى «صنع الفوضى وضرب المتظاهرين وافتعال الصدامات».

وتوفي متظاهران متأثرين بجراحهما، بعد مواجهات ليلية مع قوات مكافحة الشغب في ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات وسط بغداد.

ووقعت نحو عشر إصابات بين صفوف المتظاهرين في ساحتي الطيران والتحرير وسط العاصمة العراقية، جراء قيام قوات حكومية تابعة لجهاز مكافحة الشغب بفض اعتصامات واحتجاجات. وهذه المواجهة هي الأولى بين قوات الأمن والمتظاهرين في ظل حكومة الكاظمي الذي تسلم رئاسة الحكومة في مايو/ أيار الماضي.

وفي سياق متصل، نفت بعثة الأمم المتحدة في العراق، الثلاثاء، تقديمها تقريراً عن التظاهرات الأخيرة في العراق والتي شهدت مقتل متظاهرين خلال اليومين الماضيين.

وقالت في بيان صحافي «رداً على ادعاءات متداولة عن إدلاء الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت ببيان أمام مجلس الأمن الدولي بشأن المظاهرات الأخيرة، نؤكد أن الممثلة الأممية الخاصة لم تقدم أي تقرير أو بيان لمجلس الأمن بشأن هذه المظاهرات».

وأضافت، أن «يونامي تراقب الوضع وتقف إلى جانب حق المتظاهرين بالتعبير السلمي عن مطالبهم المشروعة، ونحن ندعو الآن، كما دعونا دائماً، إلى حماية المتظاهرين السلميّين».

وتناقلت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات منسوبة إلى ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق تقول فيها إن «هناك عصابات تؤجّج التظاهرات في العراق».

ميدانياً، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق استشهاد ضابطين عراقيين خلال عمليات ملاحقة فلول الإرهابيين.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان لها «استشهد آمر اللواء 29 فرقة المشاة السابعة المقاتل البطل العميد الركن أحمد عبد الواحد محمد اللامي، أمس الثلاثاء (أول امس)، أثناء تعقبه مجموعة إرهابية».

وأضافت «استشهد ضابط برتبة ملازم أول خلال العمل الارهابي الذي وقع مساء الثلاثاء على سيطرة الشهيد محمد الكروي في منطقة العكبه بقضاء هيت، كما أسفر هذا التعرض عن إصابة مقاتلين إثنين».

وختمت القيادة بيانها «سيبقى شهداء العراق خالدون ومن دمائهم يستلهم الآخرون الشجاعة في الدفاع عن الوطن، الرحمة والخلود لشهداء العراق كافة والشفاء العاجل للجرحى، والخزي والخسران للإرهاب، إنا لله وإنا إليه راجعون».

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق إصابة خمسة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة وسط بغداد.

وقالت الخلية الإعلامية إن العبوة انفجرت بالقرب من محطة وقود في منطقة الباب الشرقي وسط العاصمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق