آراء ودراسات

الخطر الصهيونيّ وحليفه..

} د. ادمون ملحم

سعاده استشرفَ باكراً الخطرَ الصهيونيَ ونبّهَ إليهِ وأدركَ ما سَينتُجُ عنهُ من عواقبَ وخيمةٍ، وبدأ حرباً فكريةً ضدَّهُ مقترحاً على الأمة حلولاً بدعوتِه للوحدةِ الاجتماعيةِ والتماسكِ الداخليِ لمجابهةِ هذا الخطرِ الزاحفِ إليها. وسعاده، حقاً نقولُ، كان مصيباً في استشرافِه لخطرِ الحركةِ الصهيونيةِ وفي تحليلِهِ لِطبيعتِها ولِقواعدِ عَمَلِها المرتكزةِ على خطةٍ نظاميةٍ دقيقةٍ. فهذهِ الحركةُ التي مَثَّلتْ دورَ الحكومةِ العالميةِ ليهودِ العالمِ أينما وُجِدوا، حقَقَتْ نجاحاً كبيراً لأهدافِها وتمكنت بحلولِ عام 1948 من تحويلِ مشروعِها إلى ثوابتَ على الأرض وذلك بفضلِ المساعي السياسيةِ التي بذلتْها للاستحصالِ على دعمِ وتأييدِ الدولِ الاستعماريةِ الكبرى وحمايتِها العسكريةِ ولإعطاء مُخططاتِها السندَ الدوليَ (من خلالِ الوعودِ البلفورية(1)) ومن خلال المؤسساتِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ والماليةِ التي أوجدتْها لِتمويلِ موجاتِ الهجرةِ المنظمةِ باتجاهِ فلسطينَ وعملياتِ شراءِ الأراضي..(2)  والمنظماتِ الإرهابيةِ وشِبهِ العسكريةِ التي أَنشأَتْها(3) لحمايةِ الاستيطانِ ولترويعِ الفلسطينيينَ بعملياتٍ إرهابيةٍ بهدفِ طَردِهم من ديارِهم.. والمؤامراتِ والدسائسِ التي أحاكتْها والأدوارِ السياسيةِ المختلفةِ التي وزعتْها والإمكانياتِ الماليةِ والإعلاميةِ التي سخّرتْها والمجازِرِ الإرهابيةِ التي ارتكبتْها وهيَ لا تُحصى والعملياتِ الإجراميةِ من اغتيالاتٍ ونسفٍ وخطفٍ وتَجسسٍ وارتكاباتٍ مُشينةٍ نفَّذتْها وأساليبِ لاأخلاقيةِ متنوعةِ في المَكرِ والخِداعِ والدعايةِ التي مارستْها وأضاليلِ دينيةِ روَّجتْها وحَشَتْ عقولَ الغربيينَ بها فَتَرَسَّخَ في أذهانِهم أن رجوعَ اليهودِ لإقامةِ دولتِهم فوقَ أرضِ فلسطينَ. بكلِ هذه الممارساتِ والأساليبِ والخططِ الشِريرةِ حققتْ الحركةُ الصهيونيةُ نجاحاً كبيراً وأمسى حُلْمُها المنشودُ حقيقةً متجسّدةً في دولةٍ عنصريةٍ استيطانيةٍ متغطرسة.

ولكن ما ساعدَ الصهيونيةَ وسهَّلَ تحقيقَ أهدافِها هو واقعُ أمتِنا الرديءُ وتَخَبُطُها في أمراضِ الجهلِ والفوضى والضعفِ والتفسخِ الروحيِ والتجّزئةِ الكيانيةِ المشؤومةِ والانقساماتِ الاجتماعيةِ يضافُ إليها تخاذلُ الفئاتِ الحاكمةِ الرجعيةِ وتآمرُها وانصرافُها عن قضايا الشعبِ وأوجاعِه لتحقيقِ مصالحِها العائليةِ والخصوصيةِ في الحكمِ ومنافعه.. هذه الفئاتُ المتسلِّطةُ أَلْهَتْ الشعبَ في قضايا غيبيةٍ عقيمةٍ رجعيةٍ ودينيةٍ ومذهبيةٍ وفي مزايداتٍ إعلاميةٍ ووعودٍ كاذبةٍ وشعاراتٍ انفلاشيةٍ مستحيلةٍ بَدَلَ الاهتمامِ بحاجاتِه ومصالِحِه وبدلَ الانصبابِ على بناءِ الدولةِ العصريةِ الديمقراطيةِ القادرةِ على مواجهةِ الطامعينَ الغزاة. إن الدولةَ الغاصبةَ لم تنشأْ بفضلِ مهارتِهم ولا بشيءٍ من عقلهِم وقوتِهم الخلاّقةِ بل هي نشأَت، كما يحلّلُ سعاده، «بفضلِ التفسخِ الروحيِّ الذي اجتاحَ الأمةَ السوريةَ ومزّقَ قواها وبعثرَ حماسَها وضربَها بعضَها ببعض وأوجدَها في حالةِ عجزٍ تجاهَ الأخطارِ والمطامعِ الأجنبية».(4)

إن تفكُكَ أمتِنا وعَجْزَها كان نتيجةَ التآمرِ الغربيِ الاستعماريِ الذي قَطَّعَ أوصالَها في جريمةِ سايكس بيكو وهي في حالةِ ذهولٍ وتضعضعٍ وضياعٍ بعدَ قرونٍ طويلةٍ من صراعِها الحضاريِ ضدَ بربريةِ السلاجقةِ والصليبيينَ والمماليكِ والمغولِ والعثمانيينَ ونتيجةَ تسلطِ الحكّامِ الرجعيينَ الإقطاعيينَ والوصوليينَ المنفصلينَ عن الشعبِ وهمومِه والمساهمينَ في استمرارِ الأوضاعِ الفاسدةِ وفي تكريسِ أمراضِ المجتمعِ وعاهاتِه.. وكنتيجةٍ لحالةِ العجزِ والتجزئةِ والضياعِ غابت قضيةُ الأمةِ وحَقيقتُها عن وجدانِ الشعبِ وإدراكِه وغَرق هذا الشعبِ في تخلفِهِ وانقساماتِه الاجتماعيةِ تتقاذفُه الأحقادُ المذهبيةُ وقضايا النفسيةِ الرجعيةِ الاتكاليةِ وأعمالُها الاعتباطيةِ التي تعملُ بكلِ قواها على جمعِ قوى الطائفيةِ وتكتيلِهاكلُ هذه العواملِ أنزلت بنا كوارثَ جسيمةً ومَكَّنتْ الصهيونيةَ من وطنِنا وأمتِنا.

 

(1)  هو مصطلح يقصد به الإشارة إلى مجموعة من التصريحات التي أصدرها رجال السياسة في الغرب ويعِدون فيها بدعم إقامة الوطن القومي لليهود وتأمينه مقابل ان يقوم اليهود على خدمة مصالح الدولة الراعية. ومن الوعود البلفورية نذكر وعد نابليون والوعد الروسي االقيصري والوعد الإلماني. ويعتير تصريح بلفور (وزير الخارجية البريطاني) الذي وجهه إلى اللورد روتشيلد البريطاني اليهودي الصهيوني أهم حدث في تاريخ الصهيونية.

(2)  كالوكالة اليهودية والصندوق القومي اليهودي.

(3) كمنظمة هاشومير (الحراس اليهود) والهاغاناه والارغون التي اشتهرت بأعمالها الإرهابية الفظيعة والناحال والجدناع وغيرها من المنظمات التي درّبت الشباب على الحياة العسكرية وقامت بتنفيذ عمليات النسف والتخريب لترويع الفلسطينيين وطردهم من ديارهم.

(4)  خطاب الزعيم في برج البراجنة، 29/05/1949، الجيل الجديد، بيروت، العدد 44، 31/5/1949

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق