أولى

مسبار المريخ الصينيّ يُكمِل أول تصحيح للمدار.. والصين تدعو إلى التعاون في مجال تطوير الفضاء

 

قالت مصلحة الدولة للفضاء إن «مسبار المريخ الصيني (تيانون-1) نفذ أول تصحيح لمداره بنجاح صباح أمس.

وأضافت المصلحة أن «المسبار نفذ تصحيح المدار في الساعة 7 صباحاً (بتوقيت بكين) بعد أن عمل محركه (3000 إن) لـ 20 ثانية، وواصل التوجه نحو المريخ، حيث كانت جميع أنظمة المسبار تعمل بظروف جيدة».

وقبل تصحيح المدار، سافر مسبار المريخ الصيني أكثر من 230 ساعة في الفضاء، وبات على بعد نحو 3 ملايين كيلومتر عن الكرة الأرضيّة.

واختبرت العملية أيضاً أداء المحرك «3000 إن»، فيما سيقوم المسبار بتصحيحات عدة للمدار خلال فترة رحلته إلى كوكب المريخ التي ستستغرق أكثر من ستة أشهر، بحسب المصلحة.

وأطلقت الصين مسبار المريخ في 23 تموز الماضي، المصمّم للقيام بمهمة كاملة للدوران والهبوط والتجول في مهمة واحدة، ليخطو أول خطوة في استكشافها الكوكب الواقع في النظام الشمسي.

ومن المتوقع أن يصل مسبار المريخ إلى الكوكب الأحمر في حوالي شهر شباط المقبل عام 2021. وبعد دخوله المدار، سيُمضي المسبار شهرين إلى ثلاثة أشهر أخرى للقيام بمسح مواقع الهبوط المرشحة قبل الهبوط.

وكان قد أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين يوم الجمعة عن «استعداد الصين للعمل مع الدول الأخرى على أساس الاحترام المتبادل والانفتاح والشمول والمساواة والمنفعة المتبادلة لتنفيذ التعاون الدولي في الفضاء وتقاسم ثمرة تطويره».

وأدلى وانغ بهذه التصريحات بعد التدشين الرسمي لنظام بيدو للملاحة عبر الأقمار الصناعية (بي دي إس– 3)، لافتاً إلى أن «نظام بيدو لا يخدم الصين فحسب، بل يخدم العالم أيضاً».

وقال وانغ إنه «بعد الانتهاء من نظام بيدو، سيزوّد المستخدمين العالميين بمجموعة من الخدمات، بما في ذلك اتصالات الرسائل القصيرة على مستوى العالم، والملاحة الأساسيّة وخدمات البحث والإنقاذ الدولية».

وأضاف أن «خدمات النظام تغطي أكثر من 200 دولة ومنطقة، مع أكثر من 100 مليون مستخدم و200 مليون حالة من حالات تقديم الخدمة يومياً، في حين بدأ أكثر من نصف دول العالم في استخدام النظام».

وأوضح وانغ أن «مسعى الصين الفضائي يشكل جزءاً مهماً من استكشاف البشرية للفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية، وهو مخصص بالكامل للأغراض السلمية».

وأشار وانغ إلى أن «الكون واسع بما فيه الكفاية للسماح بالاستكشاف والتعاون المشتركين من جميع الدول»، معرباً عن «رغبة الصين في المساهمة في تعزيز الحضارة الإنسانية والتقدم الاجتماعي، وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق