عربيات ودوليات

القضاء الإيرانيّ يتهم أميركا وأوروبا بإيواء الإرهابيّين وفرض عقوبات إيرانيّة ضدّ مساعد بولتون السابق

وصف رئيس السلطة القضائية الإيرانية، إبراهيم رئيسي، أميركا وأوروبا بأنها «أصبحتا ملاذاً آمناً للإرهابيين من حول العالم».

وأشاد رئيسي بجهود وزارة الأمن الإيرانية في القبض على متزعم زمرة «تندر» الإرهابية، وذلك بحسب وكالة «فارس» الإيرانية.

وأشار رئيسي إلى «تحركات نظام الهيمنة لخلق التحدي أمام البلاد»، قائلاً «الأميركيين الذين يرتكبون الظلم وينتهكون حقوق الإنسان منذ أعوام طويلة هم الآن متورطون في مشاكلهم، لكنهم ما زالوا يواصلون ممارساتهم العدوانية ضد الشعوب الحرة في العالم».

وتطرق للقبض على زمرة «تندر» الإرهابية ووجه الشكر والتقدير لقوات الأمن الإيرانية التي حققت هذا الأمر، مضيفاً «كيف أصبحت الدول المتشدّقة بحقوق الإنسان اليوم ملجأ وملاذاً آمناً للإرهابيين في العالم وتقوم أميركا وأوروبا برعاية ودعم الذين يقتلون الأبرياء في أنحاء العالم؟».

وتابع «اتضح لشعوب العالم أن أميركا وأوروبا هم أكبر منتهكي حقوق الإنسان والنظام الأكثر كراهية في العالم خاصة نظام الهيمنة الأميركي الذي تكن له الشعوب أعلى درجات الكراهية».

من جهة أخرى، أعلنت إيران فرض عقوبات على ريتشارد غولدبرغ مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون، وعضو منظمة الدفاع عن الديمقراطيات غير الحكومية الأميركية.

وقالت الخارجية الإيرانية إن «فرض العقوبات على غولدبرغ، يأتي لمشاركته في الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة ضد إيران».

وأضافت الخارجية الإيرانية، أنه «بموجب المادتين 4 و5 من قانون مكافحة انتهاكات حقوق الإنسان، والإجراءات الأميركية المغامرة والإرهابية في المنطقة، ومن أجل تحقيق أهداف القانون في فرض عقوبات على الأميركيين الضالعين في الإرهاب الاقتصادي ضدّ مصالح حكومة وشعب الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فقد تم وضع ريتشارد غولدبرغ مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون وعضو منظمة الدفاع عن الديمقراطيات تحت العقوبات الإيرانية المدرجة بين المادتين 6 إلى 8 من القانون».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق