الوطن

هاشم: السيادة والحرية تحميهما معادلة الجيش والشعب والمقاومة

في ذكرى مواجهة «شجرة الكرامة» بين الجيش اللبناني و قوات الاحتلال «الإسرائلي» في بلدة العديسة الجنوبية في الثالث من آب 2010، قال عضو كتلة التحرير التنمية» النائب قاسم هاشم، في تصريح على مواقع التواصل الاجتماعي «الثالث من آب يوم لا يمحى من الذاكرة الوطنية يوم تصدى ضباط الجيش ورتباؤه وجنوده للعدو الإسرائيلي وكانت مواجهة شجرة الكرامة في بلدة العديسة وكتبت دماء شهداء الجيش الوطني وشهيد الكلمة والصورة عساف بو رحال أن الأرض تحميها الدماء وأن الصهيوني لا يفهم إلاّ لغة القوة».

وأضاف «التحية في هذا اليوم إلى دماء الشهداء وإلى الضباط والجنود الذين تصدوا ببسالة، ونستحضر اليوم هذه الذكرى للتأكيد أن العدو ما زال على نهج العدوان باستمراره في احتلال ارضنا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وأراضي العديسة وميس الجبل إلى آخر حبة تراب ونقطة ماء وثروة نفط».

وأكد أن «الكرامة لا تقاس بالكيلومترات. فالشجرة كانت عنوان كرامة وطنية ولقد أثبتت الأيام أن تحرير الأرض وحماية السيادة والحرية تحميها عوامل القوة التي يملكها لبنان في مواجهة الاحتلال والأطماع الإسرائيلية والذي لم ينصع يوماً للقرارات والمواثيق الدولية ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة صنعت معادلة الردع والرعب مع هذا العدو وزرعت الطمأنينة في نفوس شعبنا على الحدود الجنوبية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق