ثقافة وفنون

قصر الزهراويّ الأثريّ في حمص… بناء ما دمّرته الحرب على سورية

 

}مثال جمول

بدأت دائرة الآثار في حمص مشروع ترميم وتأهيل القسم الغربي من قصر الزهراوي الأثري في المدينة القديمة والمخصص لمتحف التقاليد الشعبية.

وذكر المهندس حسام حاميش رئيس دائرة الآثار في حمص في تصريح صحافي له أن المشروع البالغة قيمته 20 مليون ليرة يشمل إعادة ترميم الجدران والأسقف وتدعيم البهو الرئيسي الفاصل بين القسم الغربي والشرقي للقصر مع إعادة تركيب الأبواب والنوافذ حسب الصور والمخططات المحفوظة لدى الدائرة للحفاظ على الجمالية الأثرية والتاريخية للقصر.

ولفت حاميش إلى أن القصر كان تعرّض لأعمال النهب والتخريب والحرق من قبل المجموعات الإرهابية المسلّحة التي كانت موجودة في المدينة القديمة، مضيفاً أن مشروع الترميم والتأهيل الحالي هو الثاني للقصر حيث تضمن المشروع الأول عام 2014 ترميماً للقبب وتدعيم كل الأجزاء الآيلة للسقوط.

وأوضح حاميش أن قصر الزهراوي هو أحد القصور الأثرية المهمة في مدينة حمص والتي تعود للفترة المملوكية، علماً أنه يوجد في حمص أيضاً قصر مفيد الأمين الذي يعود للفترة التاريخية نفسها وقصر فركوح وهو أحد المباني الأثرية الخاصة غير المستملكة لدى دائرة الآثار.

الجدير بالذكر أن مشروع ترميم وتأهيل القسم الغربي من قصر الزهراوي يستمر لمدة ثلاثة أشهر علما أن مساحته 350 متراً.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق