عربيات ودوليات

الإمارات تتخطّى المحظور وتعلن اتفاق «سلام» وقح مع «إسرائيل».. وترامب يصفه بالتاريخيّ

قال متحدث باسم الأمم المتحدة معلقاً على الاتفاق بين «إسرائيل» والإمارات أمس، إن «الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يرحّب بأي مبادرة يمكن أن تعزز السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط»، وذلك بعدما أعلنت «إسرائيل» والإمارات التوصل لاتفاق لتطبيع العلاقات.

وتوصلت «إسرائيل» والإمارات إلى اتفاق تاريخي أمس، سيؤدي إلى «تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين في اتفاق لعب الرئيس الأميركي دونالد ترامب دور الوساطة فيه.

فيما نشر حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، صورة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، معلقاً بعبارة زعم فيها أنّ «التاريخ يكتبه الرجال والسلام يصنعه الشجعان».

وعلّق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على الاتفاق ووصفه «بالنبأ السار».

وغرّد جونسون عبر «تويتر»: إن «قرار إسرائيل والإمارات تطبيع العلاقات نبأ سار للغاية».

وأضاف «كنت أتمنى بشدة ألا يمضي الضم في الضفة الغربية قدماً واتفاق اليوم بتعليق تلك الخطط خطوة محل ترحيب على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاماً».

وكان قدأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، التوصل إلى اتفاق سلام تاريخي بين «إسرائيل» والإمارات برعاية أميركية.

وقال ترامب على حسابه الرسمي في «تويتر»: «انفراجة كبيرة اليوم! اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة».

وأضاف ترامب إن «إسرائيل والإمارات ستتبادلان السفارات والسفراء وتطبعان العلاقات».

وقال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تغريدة عبر «تويتر»: «في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأميركي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية».

وأضاف: «كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولاً إلى علاقات ثنائية».

بدوره، دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاجتماع عاجل يعقبه بيان حول الإعلان الثلاثي الأميركيالإماراتيالإسرائيلي، الذي أعلن مساء أمس.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن «عباس دعا لاجتماع عاجل للقادة الفلسطينيين يعقبه بيان حول الإعلان الأميركي عن التطبيع بين إسرائيل والإمارات».

فيما أعلن المبعوث الأميركي الخاص للسلام بريان هوك، أمس، أن «الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل يمثل كابوساً لإيران».

من جهته، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، تعليقاً على تطبيع العلاقات بين «إسرائيل» والإمارات: «نثمّن جهود القائمين على الاتفاق لتحقيق الازدهار والاستقرار لمنطقتنا».

ونشر السيسي تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر جاء  فيها: «تابعت باهتمام وتقدير بالغ البيان المشترك الثلاثي بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإمارات العربية الشقيقة وإسرائيل حول الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل  للأراضي الفلسطينية».

وأضاف: «كما أثمّن جهود القائمين على هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار لمنطقتنا».

من جهتها، علقت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على اتفاق السلام التاريخي بين «إسرائيل» والإمارات.

ونشرت إيفانكا تغريدة جديدة لها على حسابها الرسمي في «تويتر»، مساء أمس، للتعليق على توصل الرئيس الأميركي لاتفاق سلام تاريخي بين الإمارات و»إسرائيل».

وقالت إيفانكا: «إن اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات اليوم هو انتصار كبير للدبلوماسية والسلام». وأرفقت بالتغريدة أعلام الدول الثلاث، أميركا و»إسرائيل» والإمارات.

فيما قال رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو، إنه «لم يوافق على إزالة موضوع بسط السيادة الإسرائيلية على أراضٍ في الضفة الغربية ولن يتنازل عن ذلك».

وأضاف نتنياهو خلال كلمة له مساء أمس، «طُلب من جانبنا التريث بخصوص بسط السيادة الإسرائيلية على المزيد من الأراضي».

وأشار إلى أن «خطة الضم وبسط السيادة الإسرائيلية على أراضي الضفة الغربية أكثر خطة واقعية».

وتابع «ليس هناك أي تغيير في سياساتنا في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)».

وأكد أنه «سيكون لإسرائيل اتفاقات سلام شاملة مع دول عربية أخرى دون العودة لحدود عام 1967». وأوضح أن «اتفاق التطبيع مع الإمارات يشمل سياحة متبادلة وطيراناً مباشراً من تل أبيب إلى أبو ظبي». وذكر أن «أبو ظبي ستقوم بعمل استثمارات ضخمة في إسرائيل».

وأعرب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن ترحيبه باتفاق التطبيع بين «إسرائيل» والإمارات، قائلاً إنه «يوم تاريخي» تم خلاله توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال بومبيو، في تغريدة أمس على «تويتر»: «اليوم هو يوم تاريخيبعد التواصل الدبلوماسي النشط من قبل الرئيس الأميركي وقّع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد اتفاقية للتطبيع الكامل للعلاقات بين بلديهما العظيمين».

وأضاف: «تهنئ الولايات المتحدة إسرائيل والإمارات على هذا الإنجاز الرائع الذي يعد خطوة مهمة إلى الأمام من أجل السلام في الشرق الأوسط. طوبى لصانعي السلام..».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق