عربيات ودوليات

متحدث أوروبيّ: لا أحد يريد تدهوراً إضافيّاً
في شرق المتوسط

شدّد متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أمس، علىضرورة العمل لتفادي أي تدهور إضافي للوضع في شرق المتوسط، معتبراً أنالأمر لا يصب في مصلحة أحد”.

وقال بيتر ستانو المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنالاتحاد يتمسك بمخططه ومواقفه المعلنة تجاه التوتر القائم في شرق المتوسط خاصة بين تركيا واليونان”.

ورداً على سؤال حول ما اذا كان لبروكسل خطة بديلة في التعامل مع أنقرة، لفت ستانو إلى أنهيجب تجنب اللجوء إلى مخطط بديل وكل الجهود تبذل لوقف التصعيد وإطلاق الحوار”.

أما بشأن تفعيل المادة 42 من معاهدة لشبونة والخاصة بالدفاع المشترك، أوضح المتحدث أن الأمر يدخل في إطار صلاحيات الدول الأعضاء وفق شروط وآليات محددة.

ولفتت وكالةآكيالإيطالية إلى أن دوائر صنع القرار في المؤسسات الأوروبية تحضر لائحة العقوبات المفترض إقرارها في 24 أيلول الحالي في حال لم تتراجع أنقرة عن مواقفها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق