رياضة

خروج مثير لدجوكوفيتش من «أميركا المفتوحة»!

أنهى الخروج المثير لنوفاك دجوكوفيتش من بطولة أمريكا المفتوحة، هيمنة «الثلاثة الكبار» على منافسات الرجال بالبطولات الأربع الكبرى للتنس، لتنتظر البطولة في «فلاشينغ ميدوز» بطلاً جديداً.

وبعد انسحاب السويسري روجر فيدرر، والإسباني رافائيل نادال، كان النجم الصربي دجوكوفيتش، المصنف أولا عالميا، المرشح الأوفر حظا لتحقيق لقبه الـ18 في البطولات الأربع الكبرى، لكن استبعاده بسبب ضربه الكرة بقوة لتصيب أحدى مراقبات الخط، دون قصد كما يقول، جعل كل الاحتمالات مفتوحة في البطولة.

ومنذ تتويج السويسري ستانيسلاس فافرينكا بلقب أمريكا المفتوحة عام 2016 هيمن الثلاثي (فيدرر ونادال ودجوكوفيتش) على آخر 13 لقبا بالبطولات الأربع الكبرى.

ومن أجل تذكر آخر مرة غاب فيها دجوكوفيتش وفيدرر ونادال عن دور الثمانية في إحدى البطولات الأربع الكبرى لا بد من التعمق في سجلات التاريخ حتى الوصول لبطولة فرنسا المفتوحة 2004 عندما خرج فيدرر من الدور الثالث على يد البرازيلي جوستافو كويرتن.

وحول الموضوع، أبدى لاعب التنس الكندي، دينيس شابوفالوف، الذي تأهل إلى ربع نهائي أمريكا المفتوحة، تعاطفه مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الذي تم استبعاده من البطولة لتسديده الكرة بشكل متعمد تجاه إحدى حكام الخط، مؤكداً أنه يعرف جيدا كيف يشعر، لأنه تعرض أيضاً للاستبعاد في بطولة في 2017 بسبب واقعة مماثلة.

وقال شابوفالوف «لقد مررت بهذا الموقف، لذا أعلم جيدا كيف يشعر»، وذلك في مؤتمر صحفي عقب فوزه على ديفيد جوفين، وتأهله لربع نهائي البطولة.

وأضاف اللاعب الكندي «أتمنى أن يتمكن نوفاك من تخطي ذلك ويواصل المضي قدما. بالطبع عليه أن يتطور ويتعلم من ذلك. ولكنه كان حظاً سيئاً للغاية.

كان يمكن أن تذهب الكرة إلى جزء آخر»، مضيفاً أنه «لحسن الحظ الجميع بخير».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق