أولى

حديث في تصريح رياض المالكي

 رامز مصطفى*

 

بعد اجتماع وزراء خارجية الدول العربية الأخير، والذي انتهى إلى بيان لم يتضمّن قراراً بإدانة الاتفاق الإماراتي مع الكيان الصهيوني، بعد أن تمّ إسقاط المشروع الفلسطيني، لفتني ما صرّح به وزير خارجية السلطة السيد رياض المالكي، الذي ترأس الاجتماع، بأنّ «دولة فلسطين خرجت من اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية أكثر قوّة». تصريح يدعو إلى الاستغراب، إنْ لم نقل إلى الاستهجان، فكيف خرج الوزير المالكي بهذه الخلاصة؟ وعلى ماذا بنى كلامه؟

التصريح محاولة غير موفقة في التخفيف من هول الهزيمة في الاجتماع، وما خلُص إليه من بيان، حمل كلّ مؤشرات الإنفكاك الرسمي لجامعة الدول العربية، وانفضاضها من حول القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني. ويؤسّس إلى مرحلة جديدة من التعاطي الرسمي العربي مع القضية من خلفية أنها لم تعد مركزية لتلك النظم. وبالتالي اختراع لانتصارات وهمية على الطريقة الدون كيشوتية إن صحّ التعبير، لم تلق آذاناً صاغية لها، بل على العكس تحميل المسؤولية في فشل خارجية السلطة في استشراف أنّ الواقع الرسمي العربي ذاهب بأغلبيته في الاتجاه المعاكس، لِما يتطلع إليه الشعب الفلسطيني، في الإبقاء على احتضان وحماية قضيته بعناوينها الوطنية، في مواجهة مؤامرة تصفيتها من قبل الثنائي الصهيو أميركي، والتي تسير بخطى حثيثة، بسبب التهافت على عقد الاتفاقات مع كيان العدو الصهيوني.

من دون أن نغش أنفسنا، نحن اليوم لسنا في وضع يتيح لنا أن نفرض رؤيتنا على الآخرين، والدليل البيان البائس لجامعة الدول العربية. وليس صحيحاً أنناً أقوياء ويُحسب حسابنا، ولم نخرج أقوياء أو منتصرين فقط لمجرد أنّ البيان لم يرحّب بالاتفاق، وأكد كذباً التمسّك بما تسمّى بـ «المبادرة العربية للسلام»، التي كانت حصان طراودة لمشهد تهافت المطبّعين، ووقوفهم بالدور الواحد تلو الآخر.

ما أعلنه الرئيس الأميركي ترامب مساء الجمعة الفائت، عن التوصل إلى اتفاق بحريني مع كيان الاحتلال الصهيوني لتطبيع العلاقات بينهما، إنما يُدلل على عكس ما صرّح به رياض المالكي وزير خارجية السلطة، أننا خرجنا أكثر قوّة. فيا حبّذا لو أنّ المالكي خرج على الشعب الفلسطيني مسمّياً الأشياء بأسمائها، ومُقراً بأننا فشلنا في دفع وزراء الخارجية العرب إلى إصدار بيان يدينون فيه الاتفاق الإماراتي، ولكن وإنْ فشلنا ها هي البحرين تلحق بالإمارات، فكم هي الدول التي ستلحق بهما، إلى حين موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية…!؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب فسطيني  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق