اقتصاد

شقير يُطلق غرفة عمليّات لتمكين أصحاب المؤسسات المتضررة من الحصول على حقوقها

 

أطلق رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان الوزير السابق محمد شقير مبادرة جديدة تقضي بإنشاء غرفة عمليات متخصّصة للوقوف الى جانب المؤسسات المتضررة والتي لديها بوالص تأمين، ومساعدتها على تحديد قيمة الخسائر الفعلية، وضمان حصولها على التعويضات كاملة، بحسب ما توجبه بوالصها مع شركات التأمين. وأعلن ان غرفة العمليات ستبدأ اعتباراً من اليوم تلقي الاتصالات لتوفير خدماتها، على الأرقام التالية: 122566/76 – 744167/01 – 743377/01، داعياً  كل المؤسسات المتضررة التي لديها بوالص تأمين والراغبة في الحصول على خدمات غرفة العمليات، إلى الاتصال فوراً على هذه الأرقام للمباشرة بتحضير الملفات اللازمة. وطالب بالإسراع في إنجاز التحقيق الرسمي حول انفجار المرفأ وإعلانه، كي تتمكن شركات التأمين من مباشرة دفع المتوجبات للمؤسسات المتضررة.

كلام شقير جاء في مؤتمر صحافي عقده في مقر الغرفة، بمشاركة رئيس شركةE. TECHNICAL CONSULTING  العالمية ماريو فيشونيه والمحامي محمد عالم، لافتاً الى أنه والتزاماً من الغرفة بالشفافية المطلقة، فإن كل التفاصيل المتعلقة بهذه المبادرات لا سيما الهبات المقدمة وتوزيعها وإنفاقها والأعمال التي تنفذ، يتم نشرها على الصفحة الالكترونية للغرفة.

وأوضح أن مهام غرفة العمليات وعملها يستهدفان توفير الخدمات لأي صاحب مؤسسة متضررة مؤمَّنة، وهي ترتكز بشكل أساسي على الاتفاق بين صاحب المؤسسات المتضررة وشركة E. TECHNICAL CONSULTING  التي تقوم بتكوين ملف كامل عن الموضوع، ومن ثم التفاوض مع شركة التأمين، بهدف الحصول على حقوق المؤسسة كاملة، بحسب ما تقتضيه بوليصة التأمين، لا زيادة ولا نقصاناً.

 وتحدث عالم من جهته فقال «انسجاماً مع توجهات غرفة بيروت وجبل لبنان، ارتكز العمل على تشكيل فريق متخصص من الخبراء والفنيين والقانونيين للوقوف إلى جانب المتضررين ومساعدتهم على توضيح مفاهيم التأمين بشكل عام وفهم كل بوليصة تأمين على حدة، ومن ثم اقتراح آليات وطرق لتجهيز ملفات المطالبات بشكل احترافي وواضح وتدعيم ذلك بالمستندات والوثائق والتقارير والصور بما يُسهل عملية المطالبة من جهة، وعمل شركات التأمين من جهة أخرى، لما في ذلك من شفافية للمطالبة وسرعة في إجابة الطلبات وحصر نطاق تباين وجهات النظر إلى أقصى الحدود».

وعرض فيشونيه الخبرات التي تتمتع بها شركته والأعمال التي مارستها حول العالم والتي تركزت على ترتيب وإدارة المطالبات المعقدة لصالح حاملي بوالص التأمين، وكذلك التعويض عن سياسات جميع المخاطر في بناء البنى التحتية الكبيرة، مشيراً الى ان للشركة مكاتب في إيطاليا (المكتب الرئيسي في روما)، والإمارات وأوستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة وباريس.

وأكد أن الشركة ستضع كل خبراتها في مجال مطالبات التأمين، في خدمة المتضررين للحصول على حقوقهم كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق