مرويات قومية

فيليب مسلّم في كلمات

الأمين الأديب والقاصّ فيليب مسلّم

في وقت سابق عمّمنا أكثر من نبذة عن الأمين والشاعر والقصصي فيليب مسلم(1)، ولأنه كان مميزاً في نضاله الحزبي، وفي عالم الأدب والشعر والقصة، ننشر أدناه ما كان وردني منه بعنوان «فيليب مسلم في كلمات»، وفيه يعرض لمسيرته الحزبية ولإنتاجه الأدبي الغزير، وذلك من باب الوفاء للمناضلين القوميين الاجتماعيين، داعين فروعنا في الوطن وعبر الحدود، كما رفقاءنا المهتمين، إلى أن يغنوا تاريخنا بالكثير من النبذات، ومنها عن أدباء وشعراء ومفكرين وفنانين، فيكون لهم حضورهم في تاريخ ومسيرة الحزب.

ل. ن

* * *

1 –منذ تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وقبل أن أنتمي إلى صفوفه، كنت متفتحاً على تعاليم وفلسفة سعاده، واجداً حقيقتي في الإنسان المجتمع، وأنا، بعد، طالب في الجامعة الأميركية في بيروت.

2 – الأربعينات قضيتها كلّها في فلسطين، في حيفا والقدس ومطارح أخرى، أدرّس في كلية النهضة وكلية الأمة، وأدرس الحقوق، وأطالع وأكتب؛ وقد كانت تعاليم سعاده الرابط الأكبر والأهمّ في تفهّم المسألة الفلسطينية ومواضيع الصهيونية العالمية والاستعمار، وكان لي الحظ أن أسجل كل تلك الأحداث وأشترك عملياً في المقاومة وأكتب. وكنت آخر إنسان ترك حيّ البقعة الفوقا في القدس ليلة الرابع عشر من أيار عام 1948، ليلة ارتقاب دخول الجيوش العربية القدس، الأمر الذي لم يتم لها، بل تمّ للهاغانا والميليشيات اليهودية.

3 – يومها، تركت القدس إلى عمان، ثم إلى دمشق، ثم إلى بيروت، ثم إلى طرابلس. في طرابلس بدأت أدرّس في مدرسة طرابلس للصبيان، وهناك رحت أسجّل أحداث فلسطين، في قصص، نُشر منها في مجلات أدبية في لبنان، وأذيع منها من دار الإذاعة السوريّة في دمشق، ومن إذاعة الشرق الأوسط ومن الـ»بي بي س» البريطانية، ثم ظهرت في كتاب «حفنة غيم» في تدارس مع الرفيق سعيد تقيّ الدين، صاحب «حفنة ريح».

5 – بعد وقت قصير، وفي الثامن من تموز من العام 1949، استشهد سعاده، وكان بدءٌ على بدء. ورحت أكتب وأخطب وأعلّم مبادئ سعاده في الصفوف وفي النوادي، وأنا، بعد، غير منتمٍ للحزب. وقد أدخلت للحزب عدداً كبيراً من الطلاب المتفوقين (ومنهم اليوم، وزراء ونوّاب وسفراء وأساتذة وأطباء ومحامون ومهندسون ورجال أعمال في بقاع الأرض كلها، ومنهم عدد من الذين مُنحوا رتبة الأمانة في الحزب).

6 – انتميت للحزب عام 1952، في اجتماع في بيت الأمين جبران جريج في رأس بيروت، بحضور عدد كبير من الأمناء والرفقاء.

7 – عُيّنت مذيعاً في مديرية التلّ بطرابلس، ثمّ ناظر إذاعة في المنفذية.

8 – صدر لي كتاب آخر «الهزيع الأخير»، قصة طويلة تحكي حوارية بطولات، الفصل الأخير سيمفونيّة قصصيّة لمصرع سعاده. وكان كتاباً صادراً عن عمدة الثقافة، وقد طُبع منه ثلاثة آلاف نسخة قُدّمت جميعها للحزب.

9 – ثمّ صدر كتاب آخر «هتاف الدرب»، وقد طُبع منه أربعة آلاف نسخة، وهو مجموعة قصص قومية اجتماعية، وكان كل ريعه للحزب.

10 – ثم، بسبب احداث 1958، انتقلت إلى ضهور الشوير، ثم إلى بيروت، وبدأت أدرّس في كلية الجامعة الأميركية وفي الجامعة، وهنا كُلّفت بمهام عمدة شؤون عبر الحدود ومُنحت رتبة الأمانة.

11 – صدر لي كتاب آخر «ثرى وبذور»، وهو قصص، وصور مرحلية للنضال الفلسطيني بشكل خاص، والوطن كله بشكل عام.

12 – في موضوع المحاولة الانقلابيةوفي اجتماعات المجالس الحزبيةكان لي رأي واضح: (نحن ثورة دائمة. الانقلاب أمر خطير. السؤال الأهم: هل يقدر الحزب وحده أن يقوم بعملية الانقلاب من دون اللجوء إلى آخرين؟ ثمّ لماذا لم ينجح الانقلاب؟!…).

13 – بقيت متوارياً في بيتي في رأس بيروت تسعة أشهر كاملة. درست فيها كثيراً وقرأت كثيراً، وكتبت كثيراً (تسعة كتب كبيرة). قصص وروايات ومسرحيات وشعر، وكلّها أعمال أدبية رائدة ورائعة تعبّر عن حضارة الأمة السورية ومآتي الوطن السوري.

14 – بعدها انتقلت إلى عمان فيمن انتقل، وهناك جهدت كثيراً في القيادة المؤقتة للحزب، وساهمت في مساعدة اللاجئين منّا هناكإذ أنني، منذ أيام فلسطين تلك، وأيام الدراسة الجامعية، كانت لي صداقات مع كثيرين، منهم الرئيس وصفي التل الذي كان رفيق الدراسة طيلة أربعة أعوام.

15 – مع الرفيق (الأمين) علي غندور، ساهمت في تأسيس عاليه (الملكية الأردنية).

16 – ثم انتقلت إلى أوروبا، فيمن انتقل، وسكنت في لندن، أسجّل قصصاً للـ»بي بي سي»، وأُذيع فلسفة سعاده في صفوف نوّاب حزب العمل وحزب المحافظين، وخلال أشهر قمت بنشاط كبير مع رفقاء في باريس وجنيف للاتصال بهيئة العفو الدولية والصليب الأحمر الدولي، بالإضافة إلى حملات إعلامية في تلك الأوساط؛ الأمر الذي أدى إلى التدخّل في تبديل الأحكام على الأسرى القوميين الاجتماعيين في لبنان.

17 – ثم سافرت إلى البرازيلوفي مدينة الريو دي جانيرو تابعت التدريس والدراسة استعداداً للدكتوراه في الآداب، والكتابة بالعربية والإنكليزية والبرتغالية. وقد كتبت قصصاً جديدة وروايات ومسرحيات وقصائد من وحي تاريخنا ونضالنا، ووضعت في عروق الكلمات كلّ ما نعرفه من أساطيرناوقد كنت على اتصال دائم بالرفقاء للإحياء والإنشاط.

18 – عام 1972 عدت للبنان، لأبقى، لكنّ الظروف لم تكن مؤاتية. فتوجّهت لعمان والتقيت الرفيق (الأمين) علي غندور الذي كان قد أصبح رئيساً ومديراً عاماً لعاليه (الملكية الأردنية)، وقد صار عمرها عشرة أعوام، وانتدبت لأمثّل هذه الشركة في البرازيل، وأميركا الجنوبية.

19 – في البرازيل وأميركا الجنوبية، نشطت من جديد، وتابعت دراساتي وكتاباتي، آملاً أن يُصار إلى طباعتها ونشرها مع الأيام.

20 – عام 1980، في عودة لبيروت (وكنت كل عام أعود) اتّصلت بحضرات المسؤولين في مركز الحزب، وتركت في عمدة الثقافة ثماني مخطوطات أدبيةقصصية وروائية ومسرحيةوووفق عليها جميعاً للمباشرة في طباعتها ونشرها.

21 – ثمفي عودة أخرىتركت مخطوطات أخرى، لكنّ سنيّ الحرب (الأحداث) كانت مانعاً قسرياً لما أردت… (مع العلم، أنه، خلال تلك الفترات، صدرت، عن عمدة الثقافة في الحزب، مؤلفات لرفقاء في الوطن وعبر الحدود).

22 – ظلّت الحال هكذا، عودة بعد عودة، وسفرة بعد سفرةحتى آخر يوم من عام 1995 وثاني يوم من عام 1996… إذ اضطررت أن أسحب كل تلك المخطوطات الاثنتي عشرة، بعد تواجدها في مكاتب عمدة الثقافة المتعاقبة، طيلة ستة عشر عاماً!!!

23 – هذا العام، أي عام 1996، صدر كتاب «صراخ الجذور» – قصصوهي عبارة عن لحظات متفجرة في صبرا وشاتيلا وعين الحلوة ومطارح أخرى في الأرض المحتلة من فلسطين.

24 – وللتذكيرفإنّ مجموع المؤلفات الصادرة حتى الآن هو خمسة، ومجموع المؤلفات التي لم تنشر حتى الآن هو سبعة وثلاثون؛ منها اثنتا عشرة موافق عليها منذ ستة عشر عاماًوهي، كلها ثمانية وعشرون مخطوطة بالعربية، وأربعة عشر مخطوطة بالإنكليزية!!! وكلها انتفاضات مجنّحة سوريّة قومية اجتماعية.

25 – قوائم هذه المؤلفات تجدونها مرفقة في عمل تابع لهذه الرسالة.

26 – في مباراة للقصة القصيرة لأدباء العالم العربي نلت الجائزة الأولىقصة: «قال لي الطبيب».

27 – كتاب «ثرى وبذور» قُيّم ككتاب العام.

28 – قصيدة قصيرة باللغة الإنكليزية نالت الإعجاب الأكبر، ووُصفت بأنها عمل فنّي رائع متفوّق في الشعر الإنكليزي العالمي المعاصر.

29 – عضو في جمعية «أهل القلم».

30 – عضو في جمعيات أدبية وفنية أخرى.

31 – أقرأ ساعتين كلّ يوم، وأدرس ساعتين، وأكتب ثماني ساعات.

32 – كل هذه الأعمالكلّ أعمالي الأدبيةنابعة ومعبّرة من وعن حقيقة الوطن السوري والأمّة السورية.

33 – … وتُحجبأوتُلغى رتبة الأمانة!

34 – … وتأتي أيام ضيق!

35 – … وتتقدم السنّ!

36 – … ويُقال لا يحقّ لي بشيء! لأنني لا أحضر اجتماعاتكمن يقول (ولو على سبيل التمثيل) لمتعبّدإن لم يذهب مرة، أو مرّات، للجامع أو للكنيسة، أنت لستَ محمدياً، وأنت لست مسيحياًوأنا الذي أقيم الأرض وأقعدها، بفكري، وقولي، وعمليوأنا التلميذ، تلميذ سعاده المعلم، أعلّم مثله، الألوف والملايين من أبناء أمتي ومن أمم أخرى.

37 – نحن قد فرضنا حقيقتنا على هذا الوجود، وأنا قد حملت المشعل ورفعت الهتافوليس في العالم بأسره ظلمة كافية لتُخمد سنا هذا المشعلوليس في الدنيا بأسرها هدأة كافية لتخفّف صدى هذا الهتاف.

الدراسة:

مدارس المرج العاليةمرجعيون.

الجامعة الأميركية في بيروتبيروت.

كلية الحقوقالقدس.

الجامعة الفدراليةريو دي جانيرو.

التدريس:

المدرسة الأهليةحيفا.

كلية النهضةالقدس.

كلية الأمةالقدس.

كلية طرابلس الأميركية للبنينطرابلس.

معهد اللغاتريو دي جانيرو.

الجامعة البرازيليةريو دي جانيرو.

مهمات أخرى:

مذيع في دار الإذاعة الفلسطينيةالقدس.

منفذ برنامج «قصة الأسبوع» في دار الإذاعة الفلسطينيةالقدس.

قارئ لقصصمن دار الإذاعة الفلسطينية في القدس.. دار الإذاعة السورية في دمشق، الـ»بي بي سي» – لندن، الشرق الأدنى.

ممثل ومدير شركة الطيران الأردنية: الملكية الأردنية (عالية) في البرازيل وأميركا الجنوبية:

رئيس جمعية «الاجتهاد الروحي». 

عضو جمعية «أهل القلم».

عضو جمعية «جامعة الكتاب العالميين».

عضو جمعية «الشعراء العالميين».

محاضر في جامعات وكليات وندوات: في التاريخ والأدب والميثولوجيا عامة، وخاصة في سورية الطبيعية، وبلدان الشرق الأوسط الأخرى.

مستشار الفنون الجميلةخاصة الرسم والنحت في مؤسسات ونوادي عرض في الريو دي جانيرو.

 

التفوق:

الجائزة الأولى للقصة القصيرة في العالم العربي. أفضل رواية (لسنة).

أجمل قصيدة قصيرة (بالإنكليزية).

الجائزة الأولى للتصوير الفوتوغرافي الجمالي (بعض هذه الصور قد نقلها رسّامون مشهورون في لوحات زيتية رائعة).

الإنتاج الأدبي:

في اللغة العربية

حفنة غيمقصص (صدرت).

الهزيع الأخيررواية (صدرت).

هتاف الدربقصص (صدرت).

ثرى وبذورقصص (صدرت).

صراخ الجذورقصص.

اليوم السابعرواية.

نداء الأفقرواية.

متى يطلع النهار.. متى يجيء الربيع؟! رواية.

غداًرواية.

يا ليل احترقرواية.

ملح الأرضقصص.

مع الفجررواية.

الأغنية المتجمدة أو لمن ترقص التلّةرواية.

رجّعي يا رياحرواية.

نسّم هوا بلاديرواية.

الكهفعمل أسطوريفي ثلاث حركات (تموز وعشتار).

شموخقصص (بطولات).

هنيهاتأربع مسرحيات _من فصل واحد).

انتفاضة الرمادعمل أسطوريفي ثلاث حركات. (سميراميس ونمرود).

شهقة الأعماققصص (بطولات).

هفّاتشعر عامّي.

في اللغة الإنكليزية

With love poems.

Tearing Poems.

Wingless poems.

Waiting Epic poem.

Treading Beyond Epic poem.

And time goes by Stories.

Winged Ashes Novel.

So deep is the night Novel.

Twilight Novel.

Tammuz In the Wasteland (Thesis for PH.D Degree).

He will come, My love. (The Song of Ishtar) Epic Melodrama)

As For The Wind. (The Return of Gilgamesh) (Epic Melodrama).

Where the Waves Are Returning. (The Ballad Of Urayya) (Epic Melodrama).

Echoes And Shades.

(Short Epic Melodramas)

The Voyage of Qadmus.

The Reverie of Neferetiti.

The Longing of Semiramis.

The Vow of Qeret.

The Answer of Elissar.

The souvenir of Bilitis.

The Dream of Hanibal.

The Challenge of Zenobia.

The Ultimatum of Salahidden.

The Ode of Nisreen.

في البرتغالية: Eu Levanto Em Chamas

ترجمته إلى الإنكليزية: I Rise in Flames.

ترجمته إلى العربية: أنتفض من نار أو أنتفض من رماد

(مجموعة قصائد من روحية الفينيق). 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق