خفايا وكواليس

خفايا

 

قالت مصادر دبلوماسية أوروبية إن فرنسا بشخص الرئيس امانويل ماكرون ملتزمة بالفصل بين علاقتها مع الثنائي ومصير التشكيلة الحكومية للرئيس مصطفى اديب وإنها ستدرس في حال فشل أديب حدود المسؤوليات أو اعتبار التعقيدات وسوء الادارة سبباً للفشل لتقرر تمديد المبادرة وتعديل بعض بنودها أو إعلان فشلها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق