أولى

تونس تقرّر هيكلة انتشارها الدبلوماسيّ 
عبر العالم بعين لا تنام على أفريقيا

 

قال عثمان الغرندي، وزير الخارجية والهجرة في تونس إن بلاده تنوي إعادة هيكلة انتشار سفاراتها في الخارج والتركيز على ممثلياتها الدبلوماسية في أفريقيا، وأيضاً في آسيا وأميركا الجنوبية.

جاءت تصريحات الوزير التونسي هذه على هامش أشغال الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية التونسية الدائمة والقنصلية التي انطلقت صباح الاثنين في مقر وزارة الخارجية في العاصمة تونس، بحضور رئيس الحكومة هشام المشيشي. وتجري أشغال الندوة تحت شعار «تونس ومحيطها المباشر من أجل شراكة لتعزيز الأمن والسلم ودفع التنمية المتضامنة».

وأضاف الوزير التونسي أن هذا الخيار الدبلوماسي من قِبل حكومته «تحفّزه ضرورة الحفاظ على مصالح تونس وحساسية حيثما وُجدت هذه المصالح وللأوضاع والتحوّلات الجارية في العديد من المناطق في القارة الإفريقية والعالم».

وتعمل تونس على اغتنام الفرص التي توفرها علاقاتها الخارجية للبحث عن سُبل جديدة لتعزيز مسار التنمية في البلاد. وأوضح الغرندي إن «آليات الدبلوماسية الاقتصادية ترتكز على آليات قراءة مصالح تونس أينما توجد والعمل على تنمية علاقاتنا الاقتصادية، في وضع دولي يتسم بشح الموارد المالية بسبب مخلفات جائحة كوفيد 19»، وفق ما نقلته عنه إذاعة «شمس أف آم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق