أولى

عباس أمام الأمم المتحدة: الشعب الفلسطينيّ على أرضه منذ أكثر من ستة آلاف سنة

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الادارة الاميركية و»إسرائيل» استبدلتا الشرعية الدولية بصفقة القرن وخطط الضم، معتبراً أن لا امن ولا سلام في المنطقة في ظل الاحتلال.

ودعا عباس الأمين العام للأمم المتحده إلى البدء في وضع ترتيبات لعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات بهدف الانخراط في عملية سلام على أساس القانون الدولي والمرجعيات الدولية، مشدداً على أن منظمة التحرير الفلسطينية لم تفوّض أحداً للتحدث باسم الشعب الفلسطيني.

وقال عباس إن «شعبنا الفلسطيني موجود على أرض وطنه فلسطين، أرض آبائه وأجداده، منذ أكثر من ستة آلاف سنة، وسوف يواصل البقاء والحياة في هذه الأرض، وسوف يواصل الصمود في وجه الاحتلال والعدوان والخذلان حتى ينال حقوقه.

وبرغم كل ما تعرّض ويتعرّض له، وبرغم الحصار الظالم الذي يستهدف قرارنا الوطني، لن نركع ولن نستسلم، ولن نحيد عن ثوابتنا، وسوف ننتصر بإذن الله.

وتساءل عباس، إلى متى سوف تظل القضية الفلسطينية بلا حل عادل تضمنه الشرعية الدولية وتحميه؟ إلى متى سوف يبقى الشعب الفلسطيني يرزح تحت الاحتلال الصهيوني وتبقى قضية ملايين اللاجئين الفلسطينيين، بلا حل عادل وفق ما أقرّته الأمم المتحدة منذ أكثر من سبعين عامًا؟

وأكد عباس أن منظمة التحرير الفلسطينية لم تفوّض أحداً للحديث أو التفاوض باسم الشعب الفلسطيني. والطريق الوحيد للسلام الدائم والشامل والعادل في منطقتنا يتمثل بإنهاء الاحتلال وتجسيد استقلال دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق