اقتصاد

كورونا يوسّع دائرة اجتياحه وعدد الوفيّات إلى ارتفاع فحوصات في قصر بعبدا… وباسيل وعطالله من المصابين

فيما يواصل فيروس كورونا توسيع دائرة  اجتياحة للبنان، موقعاً في الساعات القليلة الماضية،  1012 إصابة رفعت العدد التراكمي منذ 21  شباط الماضي إلى 36240 حالة، خيّم القلق على قصر بعبدا، من أن يكون الوباء امتد إليه.

وفي هذا السياق، أوضح مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية أن لا صحة لما نُشر عن إصابة عقيلة رئيس الجمهورية السيدة ناديا الشامي عون بفيروس كورونا»، مؤكداً أن هذا الخبر «كاذب ولا أساس له من الصحة». وعلم  أنّ أحد كبار الموظفين في القصر الجمهوري في بعبدا أصيب بفيروس كورونا، وهو التزم الحَجر المنزلي منذ أيّام.

وتشير المعلومات الى أنّ جميع من خالطهم الموظف الكبير خضعوا لفحوصات للتأكد من عدم انتقال العدوى إليهم، من دون أن يُعرف إذا كان رئيس الجمهورية خضع أيضاً لفحص.

وغاب الموظف المصاب، منذ أيّام، عن الاجتماعات التي تعقد برئاسة عون.

وفي موازاة ذلك، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس «التيار الوطني الحرّ» النائب جبران باسيل، في بيان، أنّ باسيل اكتشف البارحة مساء أول من أمس انه مصاب بفيروس كورونا، وقد استكمل كل الفحوصات اللازمة بعد منتصف الليل ليتبيّن أن حجم الإصابة لا يزال منخفضاً و مقبولاً.

وأضاف «لقد أراد باسيل إصدار هذا البيان لإبلاغ كل من خالطهم أخيراً، إذ لا يمكن الاتصال بهم إفرادياً، وللاعتذار منهم أيضاً لعدم معرفته بالأمر قبل ذلك».

وأشار إلى أنّ «باسيل سيحجر نفسه طبعاً لحين يتغلّب على الفيروس ، وسيتابع عمله كالمعتاد من خلال الوسائل التقنية الكثيرة المتوفّرة»، شاكراً «مسبقاً كل من يرغب الاطمئنان عليهوهو لا يريد أن يزعج أحداً، ويؤكد أنهبحالة صحية جيدة وسيلتقي الكثيرين الكترونياً». وتمنى «على كل اللبنانيين الالتزام بوسائل الحمايةوالعلاج من كورونا وأخذ الأمر على محمل الجدّ،لما لهذا الفيروس من قدرة فتّاكةعلى ضرب المجتمع وشلّه».

بدوره، غرّد الوزير السابق غسان عطالله عبر تويتر قائلاً « بعدما ظهرت علي عوارض كورونا الأربعاء الماضي حجرت نفسي وأجريت ثلاث مرات الـpcr فأتت نتيجة أول فحصين سلبية لكن مع الأسف نتيجة الفحص الثالث ايجابية، لذلك أدعو من خالطني منذ السبت الفائت الى إجراء الفحص مع كامل أسفي واعتذاري لكن أي عوارض حينها لم تكن ظاهرة».

مستجدات الفيروس

 وفي ما يتعلق بانتشار كورونا، أصدر مستشفى رفيق الحريري الجامعي، تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول الفيروس والذي يبين بالأرقام الحالات الموجودة في مناطق العزل والحجر داخله، وجاء فيه:

عدد الفحوصات التي أجريت داخل مختبرات المستشفى خلال الـ 24 ساعة المنصرمة: 392 فحصاً.

عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا الموجودين داخل المستشفى للمتابعة: 85.

عدد الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة المنصرمة: 20.

عدد حالات شفاء المرضى المتواجدين داخل المستشفى خلال الـ 24 ساعة المنصرمة: 5.

مجموع حالات شفاء مرضى من داخل المستشفى منذ البداية حتى تاريخه: 475 حالة شفاء.

عدد الحالات التي تم نقلها من العناية المركزة إلى وحدة العزل بعد تحسن حالتها: صفر.

عدد الحالات الحرجة داخل المستشفى: 27.

حالات وفاة: صفر.

من جهته، شدّد رئيس لجنة الصحة النائب عاصم عراجي على أننا «في مرحلة التفشي على صعيد كبير في لبنان نسبة الإصابات والوفيات إلى ارتفاع ما يعني أن الأسرّة في المستشفيات الحكومية وبعض المستشفيات الخاصة قد امتلأت وهناك أكثر من ألف إصابة في صفوف الاطباء والممرضين والممرضات». وتوجه إلى اللبنانيين بالقول «انتبهوا الوضع خطير لا تتهاونوا فكورونا ليس مزحة ولتطبيق الإرشادات الوقائية بحزم لأننا بدأنا ندخل في النموذج الإيطالي».

في الإطار، أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا، في نشرتها اليومية، تسجيل 14 حالة إيجابية جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الاتي: زغرتا: 7. مجدليا: 2. مرياطه: 1. ارده: 2. عربة قزحيا: 2.

وجدّدت الخلية تأكيد «وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية، بخاصة لناحية ارتداء الكمّامة، والتباعد الاجتماعي، وعدم الاختلاط، ومنع أي شكل من أشكال التجمعات، منعاً لتفشي الفيروس وحفاظاً على السلامة العامة»، وناشدت المصابين «وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية».

وعمّم محافظ البقاع القاضي كمال أبو جودة على البلديات كافة في محافظة البقاع بعد ازدياد أعداد المصابين بفيروس كورونا، بضرورة التشدّد في تطبيق الإجراءات الصادرة عن وزارة الداخلية والبلديات، والإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس وطلب المؤازرة الأمنية عندما تستدعي الحاجة.

كما أجرى أبو جوده اتصالاً بكل من قائد منطقة البقاع الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العقيد ربيع مجاعص والمدير الإقليمي لمديرية أمن الدولة في البقاع العقيد بشارة حداد للتشدّد في تطبيق الإجراءات المتخذة لمنع تفشي هذا الفيروس، وقد أعلماه بأنه تم إعطاء الأوامر إلى القطعات المعنية لملاحقة المخالفين وتنظيم محاضر ضبط بحقهم.

على خط آخر، فرضت تداعيات فيروس كورونا اقفالاً تاماً في بلدة القبيات العكارية باستثناء محطات الوقود ومحلات الأغذية والصيدليات، خوفاً مما ستؤول إليه الأيام المقبلة خصوصاً أنه تجاوز عدد المخالطين للحالات الـ44 المصابة بالفيروس الـ500 تقريباً.

ما حصل في القبيات يحصل في مختلف المناطق اللبنانية، وفي هذا الصدد يوضح رئيس بلدية القبيات عبده عبده أن قرار إقفال البلدة للسيطرة على تفشي الوباء، والقصة بدأت من سهرة في أحد الملاهي ضمت 100 شخص وسُجل حتى الساعة حوالى 44 إصابة، وما زال الحبل على الجرّار. وبناءً على النتائج الأولية يبدو أن الإصابات ستشمل عدداً كبيراً من الذين حضروا السهرة والمخالطين لهم. وبالتالي سنجري الفحوصات لهم وللمخالطين الذين سيبلغ عددهم حوالى 500 شخص، وسيتم ترصد كل الحالات للسيطرة على الفيروس.

وقال «نحن في انتظار صدور نتائج 100 شخص، وفي الوقت نفسه أجرينا إحصاءً لكل المخالطين وتتبعهم وتأمين مراكز للحجر. وجاءت بالأمس زيارة الوزير لتسهيل عمل المستشفى وتجهيزه بالمعدات اللازمة، وتعزيز قدرات مستشفى عكار خصوصاً أن الحالات في المنطقة متزايدة وتتفاقم بوتيرة متصاعدة».

كذلك، أعلنت وكالة «أونروا»، في بيان، أن العدد الإجمالي لحالات كوفيد– 19 بين أوساط لاجئي فلسطين في لبنان منذ تفشي الفيروس ولغاية يوم أمس، ارتفع إلى 942 حالة مع 330 حالة نشطة، وتسجيل 23 حالة وفاة.

وأكدت أنها تتابع الحالات الجديدة «وتتخذ جميع الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة واللجان الشعبية وجميع شركائها»، مع «تغطية تكاليف جميع الحالات المثبت إصابتها والتي تتطلب العلاج في المستشفى»، مشيرةً إلى أنها «تستقبل لاجئي فلسطين في مركز العزل في سبلين في حال لم تكن هناك إمكانية لعزل أنفسهم في المنزل».

وبالنسبة للإستشفاء، أعلنت الوكالة التزامها بتسعيرة وزارة الصحة العامة وسياسة الوزارة لمعالجة المرضى الذين يدخلون المستشفيات، موضحة أنها «لن تغطي الأدويةداخل المستشفى لعلاج كوفيد-19 التي لا تكون معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة». وأشارت إلى «أن القدرة الاستيعابية للمستشفيات في لبنان شارفت على بلوغ الحد الأقصى، خصوصاً بالنسبة إلى توافر الأسرّة في وحدات العناية المركزة».

وأفادت خلية إدارة الأزمة في قضاء طرابلس، عن تسجيل مئة إصابة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية، توزعت كالآتي: طرابلس: 82، الميناء: 8، القلمون: إصابة واحدة والبداوي: 9 إصابات.

وذكّرت بـ» ضرورة والزامية ارتداء الكمّامة، في ظل ارتفاع عدد الحالات الإيجابية في بلدات القضاء، لأنها الضمانة الوحيدة والأكيدة للحماية من التقاط الفيروس، وبالتالي منع انتشاره، وكذلك عدم الخروج من المنزل أو التجول أو الاختلاط من دون ارتداء كمّامة تحت طائلة المسؤولية».

 كما أعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور، بناء لتقرير رئيس طبابة القضاء، تسجيل 19 إصابة مثبتة ومؤكدة مخبرياً، جميعها لمقيمين مخالطين، وتوزعت كالآتي: صور 5، 2 في كل من زبقين والعباسية والشهابية، وإصابة واحدة في كل من: جناتا، يانوح، البص، مجدل زون، صريفا، البرغلية، القليلة ومعركة.

أضافت «وعليه فإن عدد المصابين في القضاء ارتفع إلى 842 مصاباً، توزعوا على الشكل التالي: 199 حالة وافدة (3 حالات وفاة)، 643 حالة محلية (639 حالة من المخالطين ) بينها 105 حالات لمواطنين من التابعية الفلسطينية و19 حالة من التابعية السورية وحالتان من التابعية العراقية، 109 حالات من قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل)، (13 حالة وفاة محلية)، وقد تماثل 294 منهم إلى الشفاء التام».

وذكّرت بأنها «الجهة الوحيدة المخولة إصدار بيانات عن الواقع والمعطيات الصحية المتعلقة بفيروس كورونا وأعداد المرضى والمتعافين والحالات المشتبه في إصابتها، وذلك وفق تقرير من رئيس طبابة القضاء»، آملةً من جميع الأهل عدم الإنجرار وراء أي خبر لا يصدر عن هذه الوحدة.

وأعلنت خلية الأزمة والطوارىء في بلدة بخعون، في بيان، تسجيل 5 إصابات بفيروس كورونا المستجد، ودعت مخالطي المصابين إلى حجر أنفسهم وإبلاغ البلدية أو خلية الأزمة في البلدة، في حال ظهور أي عوارض صحية عليهم.

الى ذلك، أعلنت الخلية عن قيامها بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، بحملة فحوصات  pcr اليوم الإثنين، الساعة التاسعة صباحاً في ملعب بلدية بخعون «مجمع حربا»، وفقط للمخالطين لأحد المصابين، أو ممن تظهر عليهم عوارض كورونا.

كذلك، أعلنت بلدية كفررمان، في بيان، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا، مشيرةً إلى أنه بذلك «ارتفع عدد الإصابات داخل البلدة خلال العشرة أيام الماضية إلى 5 حالات إيجابية، ظهرت على بعضهم عوارض، وجميعهم في الحجر المنزلي». كما أعلنت شفاء 5 مصابين، مطمئنة إلى أنه «تم إحصاء جميع المخالطين وحجرهم مع متابعة أوضاعهم الصحية».

وتوجه رئيس بلدية مشحا طلال علوش، إلى أهالي البلدة، قائلا في بيان «بالنظر لإتساع دائرة الإصابات بوباء كورونا على صعيد محافظة عكار، حيث بلغ العدد حوالى 55 إصابة خلال 24 ساعة الماضية، نناشدكم الاستمرار بالحذر والتشدد بإجراءات الحماية: الابتعاد عن التجمعات والأماكن العامة، الإمتناع عن إقامة الحفلات والمناسبات، عدم المصافحة والإهتمام بالنظافة وتعقيم كل الأشياء التي نستخدمها، التشدد بمراقبة الأولاد ومنعهم من الإختلاط حفاظاً على سلامة الجميع».

وأعلن التقرير اليومي لخلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عاملمرجعيون، وبناء لتقرير طبيب قضاء مرجعيون والبلديات، تسجيل إصابة واحدة بكورونا في بلدة الصوانة، 5 حالات وافدة من بيروت إلى بلدة الطيبة، حالة شفاء واحدة في بلدة الخيام، وحالتان انتقلتا إلى بيروت من بلدة مجدل سلم.

ولفتت الى أن عدد المصابين في قرى الاتحاد ومنذ بداية الأزمة حتى تاريخه، هو 201 إصابة وحالات الشفاء 140 حالة وست حالات وفاة، ويوجد حالياً قيد المتابعة 50 حالة مصابة مؤكدةً مخبرياً، 47 منها قيد الحجر المنزلي، و3 حالات داخل مستشفى بنت جبيل الحكومي.

كما أعلن التقرير اليومي لخلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عاملمرجعيون، وبناء لتقرير طبيب قضاء مرجعيون والبلديات، تسجيل إصابة واحدة بكورونا في بلدة الصوانة، 5 حالات وافدة من بيروت إلى بلدة الطيبة، حالة شفاء واحدة في بلدة الخيام، وحالتان انتقلتا إلى بيروت من بلدة مجدل سلم.

ولفتت إلى أن عدد المصابين في قرى الاتحاد ومنذ بداية الأزمة حتى تاريخه، هو 201 إصابة وحالات الشفاء 140 وست حالات وفاة، ويوجد حاليا قيد المتابعة 50 حالة مؤكدة مخبرياً، 47 منها قيد الحجر المنزلي و3 حالات داخل مستشفى بنت جبيل الحكومي.

على صعيد متصل، أعلنت بلدية كوسبا في الكورة، تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في البلدة. وطلبت من المخالطين إلتزام الحجر المنزلي.

وأعلنت بلدية كوسبا، في بيان، أنه «نظراً للمستجدات التي تشهدها بلدتنا الحبيبة، عقدت لجنة كورونا التابعة لبلدية كوسبا اجتماعاً استثنائياً، أقرت بموجبه النقاط التالية:

على جميع المواطنين إرتداء الكمّامات خلال وجودهم خارج المنزل.

على أصحاب المؤسسات وضع المعقمات على باب كل مؤسسة.

إلتزام التباعد الاجتماعي في الأماكن كافة خصوصاً المحلات والمطاعم والمؤسسات الغذائية، بحيث لا يتواجد في المحلات الصغرى، إلاّ زبون واحد وفي المؤسسات الكبرى تضبط الأمور عبر موظف خاص لهذا الأمر.

عند صدور أي نتيجة إيجابية في أي مؤسسة أو محل يجب تعقيم المؤسسة وإقفالها ليوم واحد.

في اليوم التالي تعاود المؤسسة فتح أبوابها شرط تبديل طاقم العمل المصاب والمخالط بآخر جديد، وذلك بعد إظهار نتيجة فحص PCR حديث سلبي للموظفين البدلاء.

يلتزم الموظفون المصابون والمخالطون الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً.

في حال عدم التمكن من تأمين البديل عن صاحب العمل أو الموظف المصاب، تغلق المؤسسة لمدة 14 يوماً.

ستسيّر الشرطة البلدية دوريات بشكل دائم ومستمر، كما ستسطر محاضر ضبط بحق المخالفين، تحول فوراً إلى المحاكم المختصة.

يُعتبر كل صاحب عمل مسؤولاً عن عدم التزام زبائنه بإجراءات الوقاية.

تُقفل الحدائق العامة والملاعب الرياضية والنوادي الرياضية لمدة 14 يوماً من تاريخ هذا الإعلان.

يسري تطبيق هذه المقررات خلال 14 يوماً، مع مراقبة دقيقة للوضع الذي إذا لا سمح الله، قد تفاقم سيؤدي إلى حجر البلدة وإقفالها».

وأعلنت أن تطبيق هذا القرار يبدأ اليوم الاثنين.

 كذلك، أعلنت خلية الأزمة والطوارىء في بلدية كفربنينالضنية، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك عدد المصابين بالفيروس في البلدة إلى 21 إصابة في الساعات الـ 48 الأخيرة، وليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 51 إصابة.

وفي بلدة حقل العزيمة، أعلنت خلية الأزمة والطوارىء في البلدية تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات في البلدة إلى خمسة.

وتمنت الخلية على جميع المخالطين «الإلتزام الكامل بالحجر المنزلي لمدة 14 يوماً، وفي حال ظهور أي عوارض عليهم تبليغ خلية الأزمة من أجل متابعة حالتهم الصحية وإجراء الفحوصات اللازمة».

كما أعلنت بلدية النجارية تسجيل إصابة جديدة في البلدة بكورونا، وأشارت الى أنه سيصار إلى حجر المصاب وإعادة الفحص بعد 72 ساعة. وجددت البلدية الدعوة إلى التزام التدابير الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة.

 إلى ذلك، أعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة، في نشرتها اليومية عن مستجدات فيروس كوفيد– 19، تسجيل 12 حالة إيجابية جديدة في الكورة خلال 24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الآتي: 2 في كل من راسمسقا، بتوراتيج، وكوسبا، وإصابة واحدة في كل من: أنفه، قلحات، برغون، كفريا، بصرما وإصابة قيد التحقق.

كما أعلنت تسجيل حالة وفاة واحدة في كفرعقا.

وأعلنت بلدية مشغرة في البقاع الغربي في بيان، إصابة جديدة لاحدى السيدات في البلدة. وقد عملت البلدية على عزل المخالطين المباشرين وعددهم 4 على أن تجرى لهم فحوصات pcr اليوم في مستشفى مشغرة الحكومي. ودعت الاهالي إلى التزام أعلى معايير السلامة والإبلاغ عن أي حالة أو إشتباه على الرقم 650400/ 08 – 818824/ 08.

وأعلنت خلية الأزمة في القبيات، في بيان، ارتفاع عدد النتائج الإيجابية منذ بداية الأسبوع، إلى 49، بعدما أظهرت النتائج 14 حالة إيجابية جديدة.

وذكّرت «بضرورة الحجر في المنازل لجميع الأهالي في البلدة، والتوقف عن الزيارات وما شابه ذلك»، داعيةً «الجميع خصوصاً كل من لديه عوارض أو تخالط، إلى التواصل (اتصال أو واتساب) على الرقمين: 70/703392- 71/743192.

كما أوضحت بلدية النبطية في بيان، أنه «بعد كثرة التساؤلات والأخذ والرد والنشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول عدد المصابين بفيروس كورونا والمخالطين لهم في المدينة، أن العدد الإجمالي للإصابات المثبتة هو 23 إصابة، كما أن عدد المخالطين محدود. وقد تم عزل المصابين وحجر المخالطين».

وأعلنت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار في تقريرها اليومي تسجيل 53 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وهو أعلى رقم للمصابين يسجل في يوم واحد منذ بدء جائحة كورونا. وتتبوأ بلدة القبيات أعلى عدد بالمصابين أمس، بـ 29 اصابة، ليرتفع عدد المصابين المسجلين في عكار منذ منتصف آذار الماضي إلى 803 مصابين. الحالات الإيجابية قيد المعالجة 382 حالة. كما سُجلت 3 حالات شفاء جديدة ليرتفع اجمالي حالات الشفاء الى 412 حالة. أما حالات الحجر المنزلي قيد المراقبة والمتابعة فبلغت 606 حالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق