الوطن

«القومي»: كلّ الدعم والتأييد للجيش والقوى الأمنية في معركة اجتثاث الإرهاب ونعزّي بشهداء الجيش الذين قضوا بهجوم إرهابي في المنية

جدّد المطالبة بإحالة جريمة كفتون على المجلس العدليّ التي هدّدت أمن الدولة واستقرار لبنان

توجّه الحزب السوري القومي الاجتماعي بأحرّ التعازي إلى المؤسسة العسكرية وعائلات شهيدي الجيش اللبناني اللذين ارتقيا بهجوم إرهابي مُدان استهدف ثكنتهم في منطقة عرمان ـ المنية. وأكد الحزب في بيان أمس دعمه وتأييده الكاملين للجيش اللبناني والقوى الأمنية في معركة اجتثاث الإرهاب وتجنيب لبنان المخطط الإرهابي لتقويض استقراره وسلمه الأهلي، وهو المخطط الذي تكشفت حقيقته منذ ارتكاب جريمة كفتون الإرهابيّة.

ورأى الحزب أنّ العملية العسكرية والأمنية التي ينفذها الجيش اللبناني والقوى الأمنية ضدّ المجموعات الإرهابية، قد حققت نتائج مهمة في معركة القضاء على الإرهاب، وقد أدّت إلى قتل واعتقال عشرات الإرهابيين ممن شاركوا في أعمال إرهابية مختلفة، واستباحوا دماء ثلاثة قوميين في كفتون وستة عسكريين في عكار وعرمان.

وشدّد الحزب على أهمية وضرورة الالتفاف حول الجيش والقوى الأمنية، ومؤازرتهم في مهامهم الوطنية الرامية إلى حماية أمن البلد وتحصين استقراره ليكون عصياً على مخططات الإرهاب ومشاريع الفتنة. ولذلك فإنّ المطلوب أن يصبح «كلّ مواطن خفيراً» بهدف كشف وتعرية العناصر الإرهابية وتلك المرتبطة بالعدو الصهيوني وبدول إقليمية وأجنبية تتوسّل الإرهاب والفوضى وسيلة للإنقاض على للبنان وعناصر قوّته.

وجدّد الحزب القومي مطالبته الإسراع في الخطوات الضرورية لإحالة ملف جريمة كفتون الى المجلس العدلي، خصوصاً بعدما تبيّن تورّط وارتباط العديد من الخلايا الإرهابية بجريمة كفتون، وإنّ ما حصل في كفتون عمل إرهابي يهدّد أمن الدولة واستقرار البلد، والمطلوب أن تتولى أعلى هيئة قضائية هذه القضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق