اقتصاد

البنك الدولي
يتوقع أسوأ نمو اقتصادي
 في آسيا منذ 50 عاماً

 

توقع البنك الدولي أن جائحة فيروس كورونا ستجعل النمو عند أدنى مستوى منذ 50 عاماً في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادي علاوة على الصين.

كما توقع أن تحقق المنطقة نمواً 0.9% فحسب في 2020، وهو أدنى مستوى منذ عام 1967.

وكان من المتوقع أن يصل النمو في الصين إلى 2.0% هذا العام، مدعوماً بالإنفاق الحكومي والصادرات القوية وانخفاض معدل الإصابات الجديدة بفيروس كورونا منذ شهر آذار الماضي، لكنه تراجع بسبب بطء الاستهلاك المحلي.

وقال البنك المركزي الروسي، إن اقتصاد روسيا سينكمش بأقل من 4.5-5.5%، وهو النطاق الذي توقعه في تموز الماضي.

وانزلق الاقتصاد الروسي المعتمد على السلع الأولية إلى الانكماش هذا العام مع تضرره بشدة من هبوط في أسعار النفط، سلعة التصدير الرئيسية للبلاد، وإجراءات العزل العام المرتبطة بجائحة فيروس كورونا.

وأظهرت بيانات حديثة أن الاقتصاد الروسي انكمش بنسبة 10.9% في أيار على أساس سنوي، وذلك بعد هبوط أكثر حدة بلغ 12%.

إلى ذلك، قال البنك المركزي الروسي إن أرباح القطاع المصرفي في روسيا ارتفعت إلى 172 مليار روبل (2.26 مليار دولار) في آب الماضي، من 131 مليار روبل في تموز مع استمرار تعافي الاقتصاد من أزمة فيروس كورونا.

وتوقع البنك الدولي أن تشهد بقية منطقة شرق آسيا والمحيط الهادي انكماشاً بنسبة 3.5%.

وفي سياق متصل، رأت كبيرة خبراء الاقتصاد في البنك الدولي كارمن راينهارت، إن تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا قد يستغرق 5 أعوام.

وأفادت في مداخلة عن بعد خلال مؤتمر عُقد في مدريد «سيكون هناك على الأرجح تعافٍ سريع نظراً لرفع كل القيود المرتبطة بإجراءات العزل العام، لكن التعافي الكامل سيستغرق ما يصل إلى 5 أعوام».

وأضافت «إن الركود الناتج عن الجائحة سيدوم لفترة أطول في بلدان عن غيرها، وسيسفر عن خلل في المساواة نظراً لأن الدول الأشد فقراً ستتضرر أكثر من الغنية».

وأشارت إلى أنه  «لأول مرة في غضون 20 عاماً، ستزيد معدلات الفقر العالمية بعد الأزمة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق