اقتصاد

كورونا يتفشى أكثر فأكثر… تسجيل 10 وفيات و1105 إصابات جديدة الأبيض يحذّر من رفع الدعم عن المستلزمات الطبية: المستشفيات في مأزق

 

 يستمر عدّاد فيروس «كورونا» بتسجيل أعداد مرتفعة من الإصابات يومياً، ما بدأ ينذر بنشوء أزمة أسرّة بعد إشغال أكثر من 80% منها، في حين أن المستشفيات لم تتجهز في الفترة السابقة تحسّباً للسيناريو الأسوأ.

وأعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي أمس «تسجيل 1105 حالات جديدة مُصابة بكورونا، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 38363 حالة.

وأوضحت أنّه «تمّ تسجيل 1090 حالة إصابة بين المقيمين خلال الساعات الـ24 الماضية، و15 حالة بين الوافدين»، مشيرةً إلى أنّه «تمّ تسجيل 10 حالات وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 361». وذكرت أنّ «عدد حالات الاستشفاء خلال الـ24 ساعة الماضية هو 541، من بينها 170 في العناية المركّزة».

أزمة المستشفيات

وفي السياق، غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي فراس الأبيض على «تويتر»، قائلاً «خضعت المستشفيات في لبنان لاختبار قاس خلال انفجار بيروت، ونجحت فيه نجاحاً باهراً. الآن، يشكل الارتفاع الحاد في حالات كورونا والزيادة الناتجة في عدد المرضى الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى تحدياً أكبر، وهو تحد يومي ومستمر، وستعتمد نتيجة هذا الامتحان على القضايا الآتية:

1 – يتعرض العاملون في المستشفيات لضغوط هائلة بسبب تعثر الاقتصاد وانتشار الوباء، فقد انخفضت القيمة الفعلية لرواتبهم، وهم يعملون فوق طاقتهم، ويواجهون خطر العدوى فيما يرتدون معدات غير مريحة طوال الوقت. إنهم على شفير الإرهاق. بالنسبة إلى المستشفيات، فإن حسن رعاية عامليها هو التحدي الأهم.

2 – تعتمد الرعاية الصحية في هذا الزمن على توافر المستلزمات الطبية والأدوية والتي نستورد 80٪ منها. بسبب الوضع المادي، تعمل المستشفيات بالحد الأدنى من المخزون. إذا رفع الدعم عن المستلزمات الطبية والأدوية، أو إذا زادت حالات كورونا بشكل حاد، قد لا تستطيع المستشفيات الاستمرار بالعمل.

3 – مثل كل الأنشطة التجارية في زمن الانكماش الاقتصادي، يعتمد مصير المستشفيات على وضع السيولة لديها. حالياً، تجد المستشفيات نفسها وهي تعاني من ضائقة نقدية حيث تتأخر المدفوعات، ويعمل الموردون غالباً على أساس نقدي فقط. ستواجه المستشفيات أوقاتاً عصيبة اذا لم تستوف مستحقاتها.

4 – مع ارتفاع أعداد فيروس كورونا، واحتياج المزيد من المرضى للأسرة، تجد المستشفيات نفسها في مأزق. تتطلب مهمتها الإنسانية أن تقدم المزيد، ولكن إذا قامت بذلك، فإنها تخاطر باستمراريتها. لا ينبغي ترك المستشفيات تقاتل من غير تقديم الدعم المطلوب، ليس بعد كل ما قدمته

إقفال مؤسسات

على خطّ آخر، أقفلت مؤسسة كهرباء لبناندائرة النبطية، لثلاثة ايام في كل أقسام المبنى بعد إصابة احد الموظفين بفيروس كورونا، واتخذت الإجراءات اللازمة لجهة غجراء فحوص الـ  «PCR»  للمخالطين، وعملت عناصر من الدفاع المدني على تعقيم المكاتب لإعادة فتحها لاحقاً لحين صدور النتائج.

وأعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور في بيان، انه «بناء لتقرير رئيس طبابة القضاء الدكتور وسام غزال، تم تسجيل 20 إصابة بـcovid – 19 مثبتة ومؤكدة مخبرياً، وجميع الإصابات لمقيمين مخالطين «.

وتوزعت الإصابات امس على النحو التالي :

صور: 7. البص: 2البرج الشمالي: 2. الشهابية: 1(سكن بيروت). الحلوسية: 1. عين بعال: 1. المساكن: 1. الحوش: 1. الرشيدية: 1. قيد التحقق 3.

وعليه فإن عدد المصابين في القضاء إرتفع إلى 881 مصاباً توزعوا على الشكل التالي:

200 حالة وافدة ( 3حالات وفاة).

681  حالة محلية (677 حالة من المخالطين ) بينها 110 حالة لمواطنين من التابعية الفلسطينية و19 حالة من التابعية السورية وحالاتان من التابعية العراقية.

110  حالات من قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل).

  13  حالة وفاة محلية.

وقد تماثل 320 منهم إلى الشفاء التام .

إلى ذلك، تستمر دائرة تنفيذ قصر العدل في صيدا باقفال أبوابها أمام المواطنين، بعد ثبوت إصابتين جديدتين من بين الموظفين الثمانية المخالطين للمصاب. وبذلك يرتفع عدد الحالات الإيجابية في الدائرة إلى ثلاثة.

وكان الرئيس الأول في محاكم الجنوب بالتكليف القاضي ماجد مزيحم أصدر قراراً قضى باقفال الدائرة يوم الجمعة الماضي، على أن يتم تعقيمها لتعاود عملها صباح أمس، إلاّ أن ظهور إصابتين جديدتين حال دون ذلك.

وأعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا، في نشرتها اليومية، تسجيل 18 حالة إيجابية جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الآتي: زغرتا 8، مرياطة 1، مجدليا 1، الفوار 1، سبعل 1، رشعين 1، بسلوقيت 1، كفرحاتا 1، ارده 2 وكفرصغاب 1.

وجددت التأكيد على «وجوب التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية»، مناشدةً المصابين «وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية».

وذكرت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء طرابلس في بيان بـ»ضرورة والزامية ارتداء الكمامة، في ظل ارتفاع عدد الحالات الإيجابية في بلدات القضاء، وضرورة تذكير المواطنين بعدم الخروج من المنزل أو التجول أو الاختلاط من دون ارتداء كمامة تحت طائلة المسؤولية».

ولفتتت البلدية إلى أنه «تم تسجيل 108 حالات إيجابية جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الآتي: طرابلس:89، الميناء: 10، البداوي: 9».

توازياً، أعلنت بلدية كفرعقا في بيان تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس «كورونا» لشاب وشابة من أبناء البلدة»، طالبةً من المواطنين «التزام التباعد الاجتماعي، التوقف عن الاختلاط والزيارات الاجتماعية، وضع الكمامات خارج المنزل وغسل اليدين».

كذلك، أعلنت بلدية بزيزاالكورة في بيان «تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلدة»، مؤكدةً أنها «تتابع وضعها وهي تلتزم الحجر المنزلي»، متمنيةً على «المخالطين حجر أنفسهم وإعلامها بوضعهم الصحي».

وأعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة في نشرتها اليومية «تسجيل 12 حالة إيجابية جديدة في الكورة خلال الـ24 ساعة الماضية، موزعة على الشكل الآتي: راسمسقا: 1، أنفه: 1، كوسبا: 1، قلحات: 1، كفرعقا: 3، عفصديق: 1، بصرما: 1، بحبوش: 1، عين عكرين: 1، بزيزا: 1».

ودعت اللجنة الى «التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية»، مناشدةً المصابين «وجوب التزام الحجر المنزلي تحت طائلة المسؤولية».

وأعلنت بلدية مجدليون في بيان أن «جميع الإصابات بفيروس «كورونا» المسجلة لغاية 10/9/2020 تماثلت للشفاء التام، كذلك أفادت البلدية عن تسجيل خمس إصابات جديدة حتى تاريخ 28/9/202 وهم تحت المراقبة والمتابعة. وتم تعقيم أماكن سكنهم»، مجددةً مطالبتها الجميع بـ»وجوب التشدد بتطبيق توجيهات وزارة الصحة العامة».

أما المديرية العامة لتعاونية موظفي الدولة فأوضحت في بيان وجود حالتين صدرت نتيجتهما أمس، والحالة الثالثة لم تصدر نتيجتها بعد.

من ناحيته، أصدر محافظ البقاع القاضي كمال أبو جوده قرارا قضى بـ»إقفال مركز محافظة البقاع الكائن في سراي زحلة، بدءاً من اليوم وحتى صباح الاثنين المقبل، بعد ثبوت إصابة ايجابية لموظف من مركز المحافظة بفيروس كورونا».

وأوعز أبو جوده إلى رئيس مصلحة الصحة في البقاع غسان زلاقط بـ»متابعة موضوع إجراء فحوص الـPCR  لجميع موظفي مركز المحافظة وجميع المخالطين، وفق توصيات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة، على أن يتم لاحقاً اتخاذ الإجراءات المناسبة في ضوء نتائج الفحوص».

على خط آخر أعلنت إدارة الفرع الخامس لمعهد العلوم الاجتماعية في صيدا «وجود إصابتين بكورونا تعود إلى موظف وعاملة أشغال، وعلى الفور، أغلق المعهد منذ الجمعة ولمدة 14 يوماً، وتم تأجيل الامتحانات إلى موعد لاحق، واتخذت إجراءات التعقيم اللازمة فيما أُجريت فحوص للمخالطين جاءت جميعها سلبية».

من جهة أخرى، نفى مدير الفرع الخامس لكلية الآداب والعلوم الانسانيةصيدا ناصيف نعمة، أن «يكون هناك أي إصابات في صفوف الطلاب أو الأساتذة والعاملين في الكلية»، موضحاً ما حصل أمس خلال تأدية الطلاب لامتحاناتهم في المبنى «ب»، وهو «أن إحدى الطالبات شعرت بضيق تنفس وإعياء وغابت قليلاً عن الوعي، وعلى الفور، استدعي عناصر الصليب الأحمر اللبناني وكذلك الطبيب في الكلية لمعاينتها، وتبين أنها تعاني مشاكل ربو وأنها تنشقت مادة المازوت قبل دخولها إلى الكلية نتيجة تنقلها بإحدى وسائل النقل الأمر الذي أدى إلى شعورها بضيق تنفس وأن حرارتها كانت طبيعية بحيث أكد لنا الصليب الاحمر أنها لا تعاني أي أعراض كورونا، وتلقت الإسعافات اللازمة ثم أكملت الامتحانات في جو طبيعي».

 فحوص الوافدين

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة العامة استكمال فحوص PCR لرحلات وصلت إلى بيروت، وأُجريت في المطار بتاريخ 26/9/2020 بالإضافة إلى الدفعة الأولى لفحوص رحلات وصلت بتاريخ 27/9/2020، وأظهرت النتائج وجود ثلاث حالات إيجابية.

وجاءت نتائج 26/9/2020 كالآتي:

رحلة باريس: شركة Air France رقم 566 (جميعها سلبية) .

رحلة دبي: الشركة الإماراتية رقم 957 (جميعها سلبية).

رحلة دبي: الشركة الإماراتية رقم 953 (جميعها سلبية).

رحلة باريس: شركة MEA رقم 212 (جميعها سلبية).

رحلة دبي: شركة FZ رقم 159 (جميعها سلبية).

رحلة اسطنبول: شركة MEA رقم 268 (جميعها سلبية).

رحلة اسطنبول: شركة MEA رقم 266 (جميعها سلبية).

رحلة القاهرة: الشركة المصرية رقم 711 (جميعها سلبية) .

أما نتائج 27/9/2020 فجاءت كالآتي:

رحلة بغداد: شركة MEA رقم 323 (حالة واحدة إيجابية) .

رحلة أديس أبابا: الشركة الأثيوبية رقم 406 (جميعها سلبية).

رحلة اسطنبول: الشركة التركية رقم 828 (جميعها سلبية) .

رحلة باريس: شركة MEA رقم 212 (جميعها سلبية).

رحلة لارنكا: شركة MEA رقم 262 (جميعها سلبية) .

رحلة لندن: شركة MEA رقم 202 (جميعها سلبية).

رحلة فرانكفورت: شركة MEA رقم 218 (جميعها سلبية).

رحلة الدوحة: الشركة القطرية رقم 416 (جميعها سلبية).

رحلة باريس: شركة Air France رقم 566 (جميعها سلبية) .

رحلة القاهرة: الشركة المصرية رقم 711 (جميعها سلبية).

رحلة دبي: الشركة الإماراتية رقم 953 (جميعها سلبية) .

رحلة دبي: الشركة الإماراتية رقم 957 (جميعها سلبية).

رحلة القاهرة: شركة MEA رقم 305 (جميعها سلبية).

رحلة بغداد: الشركة العراقية رقم 131 (حالتان إيجابيتان) .

رحلة اسطنبول: شركة Pegasus رقم 756 (جميعها سلبية).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق