الوطن

أخبار

 

} غرّد عضو تكتل «لبنان القوي» النائب الياس بو صعب عبر «تويتر»  قائلاً «‏بعد الفيديو المتداول على مواقع التواصل ومصدره موقع مشبوه في تركيا يدعم الإرهاب، انكشفت الحملة الكاذبة لتشويه السمعة، مضمونه الكاذب من سرقة ملايين الدولارات من المجتمع الدولي إلى سرقة أرشيف مخابرات الجيش إلى تهم «الإرهاب»، جعل من الفيديو أضحوكة وفضح أهدافه، اعطوا دليلاً بدل كذبكم».

 

} ردّ النائب طوني فرنجية على رئيس «التيار الوطني الحرّ» النائب جبران باسيل عبر حسابه على «تويتر» كاتباً «‏زميلي جبران، بعد التمني لك بالشفاء العاجل. الوقت ليس للمناكفات والمزايدات لكن الادّعاء بالقوانين الإصلاحية من دون القبول باستقلالية القضاء نفاق».

 

} قال النائب الدكتور قاسم هاشم عبر حاسبه على «تويتر»: «تداول بعض المواقع الإخبارية أن قانون الدولار الطالبي يسري على الطلاب الذين غادروا لبنان سنة 2020 – 2021، تصحيحاً، نوضح أنه أقر لمن هم قبل هذه السنة ولن تشمل 2020 – 2021، بل قبل هذه السنة فقط كي لا يلتبس الأمر على الطلاب وعائلاتهم».

} أشار النائب محمد خواجة عبر حسابه على «تويتر» إلى أنّ «التعديل الذي أدخله الرئيس نبيه برّي على المادة 11 من قانون الإثراء غير المشروع أسقط كلّ الحصانات، وبات بالإمكان مقاضاة أيّ مسؤول أكان معيّناً أو منتخباً أمام القضاء العدلي، في حال ارتكابه فعلاً جرمياً»، لافتاً إلى أنه «‏لن تكتمل الحلقة إلاّ بإقرار بقية القوانين الإصلاحية، خصوصاً قانون استقلالية القضاء، فمن دون قضاء مستقل وفاعل ونزيه لا يمكن محاسبة الفاسدين وتحقيق الإصلاح».

 

} رأى المفتي الشيخ عباس زغيب، في بيان، «أن إقرار قانون الدولار الطالبي خطوة مهمة على احتساب الدولار بـ 1515 ليرة لبنانية، ولكن للأسف ما بدأنا نسمعه ونراه أنّ هناك عدم شمل هذا القانون بالطلاب الذين تسجلوا للعام 2020. إذن هو قرار خاطئ ومنقوص فإما أن يكون الدعم للدولار الطالبي سواء كان قبل هذا العام أو خلاله أو بعده».

 

} عُقد في مكتب قائمقام الهرمل طلال قطايا، اجتماع عمل، في حضور رئيس اتحاد بلديات الهرمل نصري الهق، رؤساء بلديات الهرمل والقضاء، وممثلين عن الأجهزة الأمنية والأحزاب الوطنية ورئيس رابطة مخاتير الهرمل. وجرى خلال الاجتماع، البحث في «موضوع تعزيز الأمن ومنع التهريب وموضوع السلّة الغذائية، والسعي لتأمين مازوت للتدفئة على أبواب الشتاء». وكان تركيز على «ضرورة تعزيز الأجهزة الأمنية والتعاون مع البلديات لمنع أي تجاوزات».

 

} تعرّضت سيارة الزميل غسان ريفي للمرة الثانية خلال خمسة أشهر، لتكسير زجاجها والعبث بداخلها بهدف السرقة. وادّعى ريفي لدى فصيلة أبي سمراء في طرابلس ضدّ مجهول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق