الوطن

«الوطني الحرّ»: تفاهم مار مخايل سيبقى من عوامل قوة لبنان

أعلن عدم تسميته الحريري لرئاسة الحكومة

أكد «التيار الوطني الحرّ» أن «تفاهم مار مخايل حمى لبنان ووحدته من إعتداءات إسرائيل ومن الإرهاب وسيبقى عاملاً أساسياً من عوامل قوة لبنان»، معلناً عدم تسميته الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة باعتباره ليس صاحب اختصاص.

وأكد المجلس السياسي للتيار، في بيان عقب اجتماعه الدوري الكترونياً برئاسة رئيس التيار النائب جبران باسيل، تمسّكه بالمبادرة الفرنسية وبتشكيل حكومة مَهمّة يكون رئيسها ووزراؤها من أهل الاختصاص وتكون إصلاحية منتجة وفاعلة برئيسها ووزرائها وبرنامجها، على أن تدعمها الكتل النيابية.

وأجمع المجلس على عدم تسمية الرئيس  الحريري لرئاسة الحكومة «باعتباره ليس صاحب اختصاص مع تأكيد الاحترام لشخصه ولموقعه التمثيلي والسياسي».

ورفض «تسخيف الخلاف حول هذه النقطة بتصويره خلافاً شخصياً يمكن حلّه بلقاء أو باتصال هاتفي، كما يرفض تحوير موقف التيار في الإعلام والسياسة، من خلال حملة ممنهجة تصوّر موقفه وكأنه متوقف على اتصال سياسي لم يطلبه التيار أصلاً بل جاء التداول فيه نتيجة حملة اتصالات قام بها تيار المستقبل ورئيسه ونتيجة فبركات سياسية إعلامية صار التسويق لها».

وأكد أنّ قرار رئيس الجمهورية بتأجيل الإستشارات أمرٌ يعود له، «لكنه في مطلق الأحوال لن يُغيّر في موقف التيار، وفي الوقت نفسه يؤكد التيار الوطني الحرّ تمسكه باستمرار الحوار مع تيار المستقبل وهو سيعمل على تطويره تنفيذاً للبرنامج الإصلاحي تبعاً لما تم الإتفاق عليه في خلال زيارة وفد المستقبل للمقر المركزي للتيار قبل أيام

ولاحظ المجلس السياسي «استمرار المحاولات السياسية والإعلامية اليائسة لإحداث فراق سياسي بين التيار الوطني الحرّ وحزب الله، وهي محاولات لم تتوقف منذ عقد التفاهم بينهما قبل 14 سنة، وهو تفاهم لا يمكن تجاوز أبعاده الوطنية. أمّا المواضيع التي يختلف الطرفان بشأنها فقد أصبحت معروفة، وعلى الرغم من أسف التيار لعدم معالجتها ما يفوّت على لبنان الفرص لضرب الفساد، وفقدان قوة دفع لبناء الدولة، إلاّ أن هذا لا يلغي ثابتة أن تفاهم مار مخايل حمى لبنان ووحدته من إعتداءات إسرائيل ومن الإرهاب وسيبقى عاملاً أساسياً من عوامل قوة لبنان».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق