أولى

ايران وروسيا تبحثان التطورات في سورية لا سيما إدلب

بحث مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي، أمس، مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي لحلّ الازمة السورية الكساندر لافرنتييف، التطورات في سورية والوضع الميداني في إدلب.

ويزور لافرنتييف طهران على رأس وفد سياسي وعسكري رفيع المستوى.

وبحث الجانبان خلال هذا اللقاء آخر المستجدات في سورية، بما في ذلك العملية السياسية واللجنة الدستورية، والأوضاع الميدانية لا سيما في إدلب، إلى جانب مبادرات الجانبين للمساعدة في تحسين الوضع الاقتصادي والإنساني في سورية.

وأكد لافرنتييف على الإنجازات الإيجابية للتعاون الإيراني الروسي في سورية على الصعيد الثنائي وأيضاً في إطار عملية أستانا، مشدّداً على ضرورة مواصلة وتعزيز المشاورات والتعاون بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والميدانية.

ورحب المبعوث الخاص للرئيس الروسي بالتقدّم المحرز في اجتماعات اللجنة الدستورية، معرباً عن أمله في أن تتمكّن اللجنة من مواصلة أنشطتها حتى الوصول إلى النتيجة النهائية.

واشارة الى عودة اللاجئين السوريين باعتبارها قضية إنسانية، منتقدا العراقيل التي تضعها بعض الدول في تنفيذ هذه القضية الإنسانية.

من جانبه أشار مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية الخاصة، علي أصغر خاجي، الى جهود إيران وروسيا لدفع عمل اللجنة الدستورية قدماً والدور الرئيسي لعملية أستانا في تشكيل هذه اللجنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق