أولى

زعيم المعارضة متحدّياً
أردوغان لمناظرة:
الجوع يزداد ويقتل الأطفال
بينما القادة في منتهى الترف

وجّه زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كيلتشدار أوغلو، انتقادات لاذعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معتبراً أن خطاباته وطريقة عيش عائلته تظهر حالة من الازدواجية والخبث.

ومنتقداً حالة الترف التي تعيشها عائلته، قال: «عندما يموت أطفال في هذا البلد من الجوع، كالطفلة كوبرا، التي توفيت في مدينة سامونغ بسبب قلة التغذية، وتقوم زوجتك بحمل حقيبة سعرها يقارب 50 ألف دولار، ثم تخرج إلى الناس، وتدعوهم لمقاطعة البضائع الفرنسية، عليك أن تعلم أنه يجب عليك أولاً أن تكون مثالاً للمجتمع».

كما أضاف في كلمة له أمس: «لا أراه منطقياً، أن يكون الفقر وصل لهذا الحد في البلاد، فيما قادة الدولة الذين يجب أن يكونوا مثالاً للشعب يتمتعون بكل هذا الترف». وتابع قائلاً: «ما تقومون به ليس وجدانياً ولا أخلاقياً، وبكل صراحة ووضوح يتعارض مع الإيمان القويم».

إلى ذلك، أكد أن «العدالة ليست ميزة توزّع في المحاكم، بل هي قبل كل شيء، ميزان في وجدان الإنسان، لذا عندما ينام الأطفال جائعين، وتتراكم أرقام البطالة، وعشرات الآلاف من شبابنا بلا عمل، بينما تخرج أنت الذي تعيش في قصرك، (في إشارة إلى أردوغان) وتتحدّث عن مقاطعة البضائع، فهذا غير مقبول».

وختم كلامه قائلاً: «أنا جاهز في كل وقت لمناظرتك والحديث معك، أدعوك لمناظرة تلفزيونيّة أمام الناس، إن كنت تثق بنفسك، إن كنت تتحدّى العالم دائماً، تحدّاني أنا لمرة واحدة، اختر أنت من تودّ من الصحافيين، ولنخرج ونتناقش على شاشة التلفاز، إن كانت لديك جرأة، أقول ذلك بكل وضوح».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق